قيامةُ الرب يسوع، هي البدءُ الأبدي لكلِّ شيءِ

FrontPage_Sبدأ زمانُ القيامة الذي لا يشبه الزمان الحاضر بأبعاده الثلاثة: الماضي – الحاضر – المستقبل، بل هو زمانٌ آتٍ بما لا يمكن للأبعاد الثلاثة، أو الأربعة، أو حتى غيرها أن تقدمه.

الزمانُ عقيمٌ أمام الموت، ولكن الزمان صار خصباً، فقد دخلت حياة المتجسد زمان الإنسان والكون، وأصبحت تقود كل شيء إلى زمانٍ جديد يبدأ بالمخاض (رو 8: 20)، مخاضُ التجديد الذي يتعارك فيه القديم ليحفظ كيانه، ولكنه يُبتَلَعُ من الجديد؛ لأن الجديدَ حيٌّ. وصراعُ بقاء القديم هو صراعُ شعوبٍ، وليس صراعَ أفرادٍ فقط، بل هو صراعٌ من أجل الأفضل.

متابعة قراءة قيامةُ الرب يسوع، هي البدءُ الأبدي لكلِّ شيءِ