البابا كيرلس السادس المعلِّم الكنسي – الجزء الثاني – منهج الصلاة حسب الإبصاليات

ذكرى نياحة البابا كيرلس السادس

المحبة،

الوصية الإلهية العظمى

رحل عن الدنيا معظم الذين عرفوه -أعني القمص مينا المتوحِّد البراموسي- فخر دير البراموس. ولم يترك لنا أيٌّ منهم سوى ذكرياتٍ، منها حديثٌ طويل للراحل الكريم القمص صليب سوريال سُجِّل على شرائط كاسيت.

أكثر ما أزعجني أن أيقونة رجل الصلاة، الذي عاش للصلاة، توشك أن تضيع وتختفي في ضباب المعجزات، فقد ملأت المكتبات كتيبات عن معجزات قداسة البابا كيرلس (الصواب هو معجزات الرب يسوع التي صنعها بواسطة خادم أمين. الاسم نفسه: معجزات البابا كيرلس، خطأٌ عقيدي يجب التنبيه إليه، ويجب الإقلاع عنه). عاش راهباً قبطياً، حتى بعد سيامته بطريركاً. لم يرتَدِ فرَّاجيَّةً مزركشةً، ولا اقتنى شيئاً.

متابعة قراءة البابا كيرلس السادس المعلِّم الكنسي – الجزء الثاني – منهج الصلاة حسب الإبصاليات

رداً على اتهام أم الشهداء بأنها كنيسة مونوفيزية – أوطاخية -2

كيف تمجد الكنيسة القبطية الأرثوذكسية تجسُّد الله الكلمة؟

عرضنا في المقال السابق ما ورد في قداس القديس باسيليوس وقداس القديس غريغوريوس، وكلاهما يؤكدان تجسد وتأنس الرب يسوع الله الكلمة، وتقديم جسده الحقيقي ودمه الكريم للمتناولين.

والاعتراف الذي يتكرر أولاً في قانون الإيمان، وثانياً في استعلان السر، وثالثاً في استدعاء الروح القدس، وأخيراً في الاعتراف الأخير، يعقبه تقديم جسد ودم عمانوئيل إلهنا، هذا هو بالحقيقية آمين.

وفي هذا المقال نقدم ما يؤكد أرثوذكسية الكنيسة القبطية من التسبحة السنوية التي تقدمها الكنيسة القبطية يومياً، أي ما تعيشه الكنيسة يوماً بيوم.

متابعة قراءة رداً على اتهام أم الشهداء بأنها كنيسة مونوفيزية – أوطاخية -2

العذراء في التسبحة

TH_The_Virgin_in_the_Praiseتسابيح الكنيسة ترافق رحلة الكنيسة الجامعة في غربتها على الأرض … هذه الرحلة تواجه مشاكل الهرطقات، والصراع الروحي الذي تدخله الكنيسة مع قوات الظلمة ومع المعتقدات الخاطئة. وكلما اجتمعت الكنيسة للتسبيح، فهي تجمع قديسيها الذين على الأرض، وقديسيها الذين في السماء. وكل عقائدها وشكرها وتمجيدها إنما ينصب في تسابيح الكنيسة، بل وتعكسه كنور صافٍ متلألئ بالفرح والانتصار وبالاعتقاد القويم أيضاً.

متابعة قراءة العذراء في التسبحة