يايسوع من مثلك

يايسوع من مثلك
بارع في حبك
وديع في طبعك
أشتاق ان اراك
ويدي تلمس يداك
صحيح أنتَ فيَّ
وفي كل البشرية
أراك في كل من احبك
واسمعك في كل من
همست له بحبك
الحب لا يعرف حدود
المكان والزمن غير موجود
الحب هو نسمه الحياة
التي نفخها فينا الإله
هو كأس السرور
التي نشربها في الحضور

متابعة قراءة يايسوع من مثلك

مع المسيح، من العلية إلى الجلجثة ومجد القيامة (1) – ابتهالات قلب

نحن ننسى أنكَ خالقُ الحنطَةِ والماء والعنب والأرض وكل الفصول من شتاءٍ إلى ربيع … ننسى ذلك عندما نسأل: كيف قدَّمتَ ذاتك في العلية؟ وكيف قدَّمت ذاتَكَ على الجلجثة، ولماذا قمت؟ ألم تكن القيامةُ تقدمةَ الغلبةِ؟

متابعة قراءة مع المسيح، من العلية إلى الجلجثة ومجد القيامة (1) – ابتهالات قلب