الأرشيف
أبريل 2015
ح ن ث ر خ ج س
« مارس    
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)
من موضوعاتنا هذه الأيام
  • خميس العهد وجمعة الصلبوت

    خميس العهد وجمعة الصلبوت

    يقول رسول الرب: "بهذه الإرادة نحن مقدسون بتقديم جسد يسوع المسيح مرة واحدة" (عب 10: 10). لا يجب أن نخطئ في الفهم الدقيق والصحيح لكلمة "إرادة"، فهي إرادة سبقت الخلق حسب قول الشاهد لآلام المسيح "انكم افتديتم لا بأشياء تفنى بفضة أو ذهب .. بل بدم كريم كما من حمل ...

    المزيد...

  • لوثر والآباء: العشاء الرباني

    لوثر والآباء: العشاء الرباني

    يمثل مارتن لوثر حلقةً أساسيةً في الفكر البشري بشكل عام، وقد أشار د. مراد وهبه أستاذ الفلسفة بجامعة عين شمس في مقاله بمجلة روز اليوسف إلى الدور الخطير الذي لعبته حركة الاصلاح الديني في اوروبا، واعتبر أن أهم ما يعيق العقل المصري أو العربي ...

    المزيد...

  • خميس العهد، العطاءُ الحرُّ لبذلٍ حقيقيٍّ

    خميس العهد، العطاءُ الحرُّ لبذلٍ حقيقيٍّ

    لا تعرف الأرثوذكسية ذلك الاسم الغريب الذي وفد مع الإرساليات: "العشاء الأخير"؛ لأن كل قداس هو عشاءُ الرب، فهو الذي يشكر ويبارك ويقدِّس. وهو الذي يوزِّع جسده على كل المؤمنين. فَعَلَ هذا يوم الخميس الكبير، أو خميس العهد. وقد سبق تقديم جسده ودمه للتلاميذ قبل الصلب والقيامة؛ لأن العطاء والبذل ...

    المزيد...

  • بمناسبة خميس العهد: إطلالة موجزة عن الإفخارستيا في القرون الخمسة الأولى

    بمناسبة خميس العهد: إطلالة موجزة عن الإفخارستيا في القرون الخمسة الأولى

    "اصنعوا هذا لذكري". تلك هي العبارة التي أوصى بها الرب تلاميذه بعد ما صنع معهم فصح العهد الجديد في العلية، فما هو معنى هذه العبارة، وبأي معنى تعبِّر الإفخارستيا عن تذكار الرب؟ يختلف معنى الذكرى في الكتاب المقدس والعبادة اليهودية، عن معناها عند حركة الإصلاح البروتستانتية؛ لأن المعنى عند هذه ...

    المزيد...

  • موت المسيح على الصليب

    موت المسيح على الصليب

    كتِبت هذه الدراسة لكل من يفضلون الشهادة الحسنة على الصمت، وإلى كل ُأسقف وقس وعلماني وراهب وراهبة في كنيستنا القبطية المجيدة، تلك البقعة الطاهرة في أرض وتاريخ مصر التي لم تخضع للاحتلال أو الاستعمار، بل ظلت كنيسة الشهداء والآباء الظافرة بالحق الذي هو المسيح نفسه، الناهضة دائمًا من الأوجاع والقبر ...

    المزيد...

  • كيف نفهم موت الرب يسوع على الصليب، والاتحاد الأقنومي فهماً أرثوذكسياً؟

    كيف نفهم موت الرب يسوع على الصليب، والاتحاد الأقنومي فهماً أرثوذكسياً؟

    ما معنى قول أشعياء "وضع عليه أثم جميعنا"؟ وهل يمكن أن تنتقل الخطية من الإنسان إلى الحيوان بمجرد وضع يده عليه؟ وماذا يعني أن يضع شخصٌ ما يده على الحيوان المقدَّم للذبح في العهد القديم؟ كيف فهم معلمنا بولس الرسول كلاً من الخطية والموت؟ كيف غلب المسيح الموت؟ هل موت ...

    المزيد...

  • هل كان الصليب بإرادة الآب أم بإرادة البشر؟

    هل كان الصليب بإرادة الآب أم بإرادة البشر؟

    هل كل ما في حياتنا من ضيقات وأحزان هو حملٌ للصليب؟ أم أن حمل الصليب له معنى آخر غير الضيقات والفشل وما يحدث في حياتنا لا سيما عندما نواجه مشاكل كثيرة؟ في هذه المحاضرة يجيب الدكتور جورج حبيب بباوي على هذه الأسئلة وغيرها الكثير في ضوء الكتاب المقدس والليتورجية وكتابات ...

    المزيد...

  • أمانة اللص

    أمانة اللص

    رسالة إلى الأخ مينا قليني أسعدتني كثيراً روح الكنيسة الأرثوذكسية في رسالتك. أتمنى أن يكون لدينا رؤية موضوعية تسود على التبعية للأشخاص، وبريق الأسماء، لا أن يكون لدينا أقلام مأجورة تقطع ما تشاء من السياق لخدمة السيد الذي يدفع الأجرة الأكبر. على أن هناك ألمٌ دفين يعرفه الذين تخصصوا في دراسة التاريخ ...

    المزيد...

  • الصليب والمصلوب، وقفةٌ على الجلجثة

    الصليب والمصلوب، وقفةٌ على الجلجثة

    1- أسألُ في دهشةٍ لا أجدُ لها تفسيراً، إلَّا محبتُكَ للخطاة: لماذا صُلِبتَ بين لصين؟ أراد الرومان واليهود تحقيرَكَ، ولكنك من وراء الزمان، وحسب التدبير الأزلي، كنتَ ترقبُ ذلك اليوم، واخترتَ أن تدبِّرَ خلاص العالم، وأن تموت بين أحقر البشر؛ لأنك لأجل هؤلاء أتيتَ يا محب الإنسان الضائع والفاشل والزاني والزانية ...

    المزيد...

  • ما هو المقصود بأن المسيح صار لعنةً لأجلنا، وهل يعتبر موت الجسد جزء من لعنة الموت؟

    ما هو المقصود بأن المسيح صار لعنةً لأجلنا، وهل يعتبر موت الجسد جزء من لعنة الموت؟

    يقول الرسول بولس الرسول في رسالته إلى أهل غلاطية 3: 13 إن المسيح افتدانا من لعنة الناموس، إذ صار لعنةً لأجلنا لأنه مكتوب ملعون كل من علِّق على خشبة. هل يمكن أن يصير المسيح الذي تصفه كلمات الليتورجية القبطية بأنه "طُهر العالم كله" لعنةً. ما هو المعنى الصحيح لعبارة الرسول ...

    المزيد...

  • مع المسيح في آلامه وموته وقيامته – الأصول الرسولية لكتاب الأب متى المسكين للدكتور جورج حبيب بباوي

    مع المسيح في آلامه وموته وقيامته - الأصول الرسولية لكتاب الأب متى المسكين للدكتور جورج حبيب بباوي

    صدر للدكتور جورج حبيب بباوي دراسة للأصول الرسولية لكتاب "مع المسيح في آلامه وموته وقيامته"، للأب متى المسكين والكتاب وغيره من مؤلفات الدكتور جورج يمكن الحصول عليه من المكتبات الآتية: - مكتبة المنارة - 21 ش البعثة أول شيرا - ت 25789734 - مكتبة الحرية - 4 ش محمد بك ...

    المزيد...

  • إفرامية الصلبوت يوم المحبة الباذلة للفاهمين فقط

    إفرامية الصلبوت يوم المحبة الباذلة للفاهمين فقط

    إفرامية الصلبوت يوم المحبة الباذلة - للفاهمين فقط([1]) -1- ليتكَ تبقى أيقونة حياتي تذوبُ الحياةُ القديمة حياةُ آدم الأول وتصبحُ أنت في صلبكَ ينبوعَ المحبةِ الباذلة معطاءةٌ بغير حدود بلا مراسم بدون طقوس، فأنت الطقس (الترتيب) وترتيب ذلك التخلِّي عن ذاتك لم تَعِش لنفسك قط فكنت حراً لكي تزرع ذات الحرية فينا أوجاعُ ذاتي ليست سوى تلك الحياة تهربُ من العطاء تخافُ المحبة تحوِّلُ الصليبَ إلى فكرةٍ وصارت أيها المصلوب مقالاً مطبوعاً أيقونةً نحملها ندفنها ...

    المزيد...

  • شريعة الصليب – رباعية شعرية لمار يعقوب السروجي

    شريعة الصليب - رباعية شعرية لمار يعقوب السروجي

    أنت السيِّدُ الذى لا يُقاوِم يدي عبيده وهي تدقُّ المسامير أيها العزيز القوي والمنيع، لم يتسرب الغضب إلى قلبك لم تتراجع عن شريعة المغفرة، فهي قانونُ المحبةِ الأوَّلِ وفى عذاب الموت ووخز المسامير والشوك، أعلنتَ الصَفحَ تنزيل الملف The_law_of_the_Cross.pdf

    المزيد...

  • يا عشقي المصلوب

    يا عشقي المصلوب

    يا يسوع، "يا عشقي المصلوب". أنت معلّقٌ على خطايانا قبل أن رفعوك على خشبة. قتلتك خطايانا فيما كنا نلهو بها. نُبصرك الآن "لا منظر لك ولا جمال فنشتهيك" مُدمّى، مطعوناً، ولكن غير مكسور، موضع محبّة الله. تدين معاصينا بجسدك ولا تديننا؛ لأن قلبك لا يحتمل أن يموت فيه إنسانٌ. نحن مشرّدون يا ...

    المزيد...

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14

لماذا نخطئ في فهم تجسُّد ابن الله الكلمة؟

د. جورج حبيب بباوي

إن سِرَّ تجسد الرب هو في إخلاء ذاته، وإخلاء الذات هذا نستطيع أن نقترب منه على قدر ما يمكن لنا أن نستوعبه من الخبرة المسلَّمة لنا من آباء الكنيسة، ولكن تبقى معرفة المسيح الشخصية بحياته، وفهمه، واستعلانات الآب فيه، واستعلان ذاته، خاصةٌ به، هي “قُدس أقداس يسوع”، ونحن وقوفٌ، البعضُ منّا في “القُدسِ”، والبعضُ الآخر في “الدار الخارجية”.

المزيد »

العموميات، السُم البطيء القاتل …

د. جورج حبيب بباوي

الغنوسية مدرسة خاصة لها أساس لاهوتي شاذ، وهو تقسيم كل شيء إلى خير وهو ما هو روحي، وشر وهو ما هو مادي. وأول الشرور هو الجسد والطعام. المستنير هو الرتبة الثانية، وهم أولئك الذين يسعون للفكاك من الجسد بالابتعاد عن الزواج وأكل اللحوم وشرب الخمر وطلب الحكمة والاستنارة بنسكٍ معقَّدٍ تجده في الكتاب المدون باللغة القبطية باسم الإيمان والحكمة Pistis Sophia كُتب ربما في القرن الثالث، والحكمة أي Sophia هي كائن مؤنث، وهو اسم الروح القدس عند الغنوسيين.

كان من الضروري كتابة هذه السطور لكي نحذِّر كل القراء من العموميات، فهي سُمٌّ بطيء قاتل للذكاء. أنا لا أقصدك أنت بالذات، ولكن لدينا مشكلة في التعليم، سبق الإشارة إليها أكثر من مرة، ولكن يبدو لي أن الأساس التاريخي لا زال غير واضح رغم صدور دراسة لنا بعنوان “المدخل إلى اللاهوت”، صدرت منذ أكثر من عشرين عاماً.

المزيد »

رحيل الخال …

د. جورج حبيب بباوي

رحل الأبنودي، ولكن الأكفان لا تضم القصائدَ، والشعرُ لا يُدفَن في قبور. رحل الأبنودي، وقد سبقه أحمد فؤاد نجم، وصلاح جاهين، وفؤاد حداد، وهم رواد شعر العامية الذي يحفظ -بأقل كلمات عامية ممكنة- دقات قلوب الفلاحين والعمال والتلامذة والآباء والأمهات. رحل الأبنودي كما رحل روادٌ عظام، سلسلة تمتد من طه حسين مروراً بتوفيق الحكيم، وصولاً إلى نجيب محفوظ، وكأن الموتَ بابٌ يقف أمامه طابورٌ من الرواد كلما حل دور واحد منهم ولجه عائداً إلى خالقه.

المزيد »

الامتلاء من الروح القدس في المسيح يسوع ربنا

د. جورج حبيب بباوي

الابن المتجسد له المجد هو رأس الجسد الكنيسة الذي منه تولد كل الأعضاء، ليس ولادةً فكريةً روحيةً عقليةً فقط، بل ولادة كيانية (كولوسي 2: 19). ولذلك، نحن المتَّحدين معه في موته ودفنه وقيامته ونلنا هذا الاتحاد في سر المعمودية المقدسة (رو 6: 1-8)، لا نجد أقوى من كلمة “اتحاد” أو “التصاق”؛ لأننا بسبب تجسده صرنا “من لحمه وعظامه” (أفسس 5: 30). هذه الوحدة الكيانية مع الرب، إذ صرنا معه جسداً واحداً وروحاً واحداً كما سُلِّم إلينا في كل القُدَّاسات الأرثوذكسية، تجعل ما للمسيح هو لنا، أو حسب أدق عبارة عن التدبير: “أخذ الذي لنا وأعطانا الذي له“. أو حسب شرح القديس أثناسيوس الرسولي حقاً، وثالث عشر الرسل بكل حق لا يزيِّف الكلام، في رسالته إلى أبكتيتوس، وهو يفضح خبث وشر الأريوسيين: “لقد فشلوا في فهم أن اللوغوس عندما صار إنساناً لم يُضِف بتجسده شيئاً إلى جوهر اللاهوت، ولكن بتجسُّده أعطى القيامة.

المزيد »

المعنى المقصود بين حُسن النية والتعسف …

د. جورج حبيب بباوي

قامت الأخت مريم سالم بالتعليق على مقال “مع المسيح من العلية إلى الجلجثة ومجد القيامة، ابتهالات قلب”، قالت:

“الابتهال حلو خالص من أعمق وأبسط الكتابات ف نفس الوقت بس لي تعليق على اخر جملة (فقد اصبح قتلنا افضل من الحياة مع وحوش لها اشكال البشر)

احنا المفروض اصحاب رسالة وسط الوحوش دي وعلينا مسئولية والسيد المسيح قال (لست اسال ان تأخذهم من العالم بل ان تحفظهم من الشرير) وعلى حد ما فهمت المعنى المقصود ف الابتهال غير (لي اشتهاء ان انطلق واكون مع المسيح ذاك افضل جدا) المعني الى وصلني ان فيه تأفف ونفور من الوحوش”.

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki