الأرشيف
مارس 2015
ح ن ث ر خ ج س
« فبراير    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)
من موضوعاتنا هذه الأيام
  • إفرامية الصوم الكبير

    -1- كلُّ صومٍ هو كبير ما دام عيدُ تحرير من أهواءٍ وشهوات تحوِّل الرغبات الى سيادة الشهوات *** صومُ الفم لذةُ الطعم في القلب تنام صنارةٌ وطُعم *** صام قلبي عن ذِكر غيرك غاب كلُّ اسمٍ إلَّا اسمكَ صومٌ دهري لا فِطرَ فيه طعامٌ روحي اسمُكَ عليه صُلِبَ قلبي و عقلي اسمُكَ هويتي و عمري *** صومٌ عن الكلام فهو لذة الوجود برهانُ حياتنا صراعٌ مع الموت صام ارسانيوس فعاش في سهر الليل لا يرقُب الصباح أغلقَ فمه تحررَ قلبه حديثٌ وحديث يحوِّل بتولية الروح إلى زنىً بالعظمة في فراش الكبرياء -2- صُلبتُ معك بالصمت حتى ...

    المزيد...

  • تأملات في الصوم

    تأملات في الصوم

    صوم النفس، أو صوم العقل، أو صوم القلب هو صوم الحياة العقلية والنفسية، صوم الفكر والمشاعر، وهو أعلى ممارسة للصوم، أعظم بكثير من الامتناع عن الطعام. يأكل الإنسان مرة أو ثلاث مرات في اليوم، ولكنه يفكِّر ويشعر بصورة دائمة، ولذلك حَسِبَ الآباء أنَّ الامتناع عن الموضوعات والأفكار التي نحبها هو ...

    المزيد...

  • أبواب الصوم

    أبواب الصوم

    ماذا نطلب فيما نقرع أبواب الصوم؟ نُمسك لكي يطعمنا الرب رحمته الغنية أي أننا نتوسل إليه رحمةً تغذينا. كل جهدنا فيما نسلك الطريق إلى الفصح أن نقتنع أننا قادرون على أن نتغذى من الطعام السماوي وأن الرب يهيئ جوعنا إليه. ينبغي أن نشتهي الطعام السماوي فيلبي الله شهوتنا إليه. لا ...

    المزيد...

  • التوبة

    التوبة

    لكون التوبة رجوعاً إلى الله، إلى كيانه، إلى حياته تحصل بنزول حياته عليك. أنت تتوجع أولاً لكونك حجبت وجهه عنك لتعطي وجهك حق أن يرى ما لا يريد هو أن تراه وتعطي يديك حق أن تلمسا ما لا يجوز لمسه وقدميك أن تسيرا إلى حيث لا موضع لك فيه. بمعنى ...

    المزيد...

  • المئوية الأولى للتوبة وعمل الروح القدس في القلب

    المئوية الأولى للتوبة وعمل الروح القدس في القلب

    1- لا توبةَ بدون محبةٍ حقيقيةٍ؛ لأن توبة الخوف ناقصةٌ بذل المحبة. ولا توبةَ بدون بذل؛ لأن الخوف – حتى من العقاب – يلد توبةً مريضةً. 2- كلُ زمانٍ – مهما كان – هو زمان توبةٍ، ومَن يتوب كل ساعةٍ تنمو محبته دائماً. 3- ...

    المزيد...

  • المئوية الثانية للتوبة: التوبة وعمل الروح القدس في القلب

    المئوية الثانية للتوبة: التوبة وعمل الروح القدس في القلب

    هزم الرب الشيطان بطرده وأسره في الجحيم. وهزم الموت على الصليب. أعلن الغفران وهو معلقٌ على خشبة الصليب، وفتح الفردوس للص اليمين، وأقام الموتى، وفتَّح أعين العميان، وشفى المرضى. فهل بعد كل هذا يمكن لنا أنه توجد بقايا للخطية، لقد محا كل شيء، ...

    المزيد...

  • التعليم الروحي لقداسة البابا كيرلس السادس عن الصوم وجحد الذات

    التعليم الروحي لقداسة البابا كيرلس السادس عن الصوم وجحد الذات

    في هذا الصوم الأربعيني كان الحديث طويلاً على غير العادة، وهذا بعضٌ منه. فقد أدرك القمص مينا المتوحد في ذلك الوقت أن التعليم الشائع عن الصوم انحصر في الانقطاع عن الأطعمة الحيوانية، والانقطاع عن الطعام حتى الساعة الثالثة بعد الظهر أو حتى غروب الشمس، ...

    المزيد...

  • إفراميات الصوم الأربعيني المقدس

    أغلق فمك عن الكلام يهدأ قلبك من ضجة الحياة تحيا في سلام تدرك أن هدوء القلب صومٌ كامل. الخيالات طعام، الأفكار أحياناً سموم، تكسِّر العظام. القلب الدفيء الميَّالُ للشر يقهره الجوع يعلِّمه الجوع تواضع الروح والانكسار. تنزيل الملف ephramiyat-fasting.pdf

    المزيد...

  • الصوم والتناول

    الصوم والتناول

    كثيرًا ما تتعرض الكنيسة لأفكار وروح دنيوي غريبين عنها، ومن هذه الأفكار والروح الدنيوي القول أنه لا يوجد صوم قبل التناول؛ لأن في يوم الخميس العظيم بعد أن أكل التلاميذ العشاء الفصحي اليهودي تناولوا من يسوع المسيح جسده ودمه الإلهيَّين، "فِيمَا هُمْ يَأْكُلُونَ، أَخَذَ يَسُوعُ خُبْزًا وَبَارَكَ وَكَسَّرَ، وَأَعْطَاهُمْ وَقَالَ: ...

    المزيد...

1 2 3 4 5 6 7 8 9

ذكرياتي مع القمص ميخائيل إبراهيم

د. جورج حبيب بباوي

يسر إدارة الموقع بمناسبة حلول ذكرى نياحة القمص ميخائيل إبراهيم في مثل هذا اليوم في 26 مارس 1975، بأن تقوم بإعادة نشر هذا الملف احتفالاً بهذه المناسبة …

القمص ميخائيل إبراهيم هو أحد قمم الحياة الروحية القبطية في النصف الأخير من القرن العشرين، وكان أب اعتراف لكثير من خدام الكنيسة الذين نهلوا من عذوبة روحانيته. كان الدكتور جورج أحد هؤلاء الذين تتلمذوا على يديه وتفتحت عيونهم عليه كنموذج من نماذج الحياة الروحية الأصيلة في الكنيسة القبطية. وها هو الدكتور جورج يضع – للتاريخ – بعضاً من ذكرياته مع أبونا ميخائيل أمام جيل قد لا يكون قد عاصره، فالأمانة تقتضي أن يكون هذا الكنز متاحاً للآتين بعدنا إلى الأبد.

المزيد »

ما هو المقصود بأن المسيح صار لعنةً لأجلنا، وهل يعتبر موت الجسد جزء من لعنة الموت؟

د. جورج حبيب بباوي

يقول الرسول بولس الرسول في رسالته إلى أهل غلاطية 3: 13 إن المسيح افتدانا من لعنة الناموس، إذ صار لعنةً لأجلنا لأنه مكتوب ملعون كل من علِّق على خشبة. هل يمكن أن يصير المسيح الذي تصفه كلمات الليتورجية القبطية بأنه “طُهر العالم كله” لعنةً. ما هو المعنى الصحيح لعبارة الرسول بولس؟ وهل نحن افتُدينا من لعنةٍ؟ وهل موت الجسد هو جزء من لعنة الموت؟ ما هي علاقة الناموس بموت المسيح؟ تلك وغيرها من أسئلة يجيب عنها الدكتور جورج حبيب بباوي في هذه المحاضرة.


المزيد »

حوارٌ موجز عن الثالوث الحلقة الثانية – 6

د. جورج حبيب بباوي

الثالوث القدوس – ممارسة أبدية – 6

توقفنا عند البنوة للآب، وقد بدت كفكرة لدى الأخ سامي، وكنتُ مصِرَّاً -حسب بشارة الإنجيل- على أنها تحوُّل كياني وليس مجرد تغيير الفكر ..

سامي محاور ممتاز، قضى سنوات طويلة في صحبة والانتماء لشهود يهوه. دَرَسَ أسفار الكتاب المقدس، وأخضَعَ العهد الجديد برمته للعهد القديم. كل شرح للعهد الجديد لديه، يصطدم بخلفية من العهد القديم. ومع أن هذا يبدو موضوعاً جانبياً، إلَّا أنه ليس كذلك، فهو موضوعٌ في قلب الحوار. والسبب في أن توحيد العهد القديم رغم ما فيه من زخمٍ روحي، لم يقدم حياة الله نفسه للشعب القديم، ولذلك، يظل التعليم بالشركة في حياة الثالوث غريب، بل ويبدو التعليم بالولادة من الآب في الابن، كما لو كانت حديثاً عن كوكب المريخ. ولكن سامي كانت لديه أشواق للمعرفة، وليس مجرد الفضول.

المزيد »

حوارٌ موجز عن الثالوث الحلقة الثانية – 5

د. جورج حبيب بباوي

الثالوث القدوس – ممارسة أبدية – 5

مرَّ أسبوع وصديقي سامي قد لزم الصمت، ولم يتصل بي، فقررت أن أزوره في مقر عمله لمجرد الاطمئنان عليه. السبت 18 يناير كان لقاءً حاسماً. فقد زاره بعض القدامى من الأصدقاء من شهود يهوه. وكِدنا نعود إلى نقطة البداية. ما هي فائدة الثالوث؟ هذا سؤالٌ غَلَبَ كل ما لديه من أفكار وُلدت في كل حوار سابق. ومع أنه لم يبدو متحمساً للحديث، إلَّا أن نعمة الروح القدس حرَّكت قلبه، بل دعاني إلى الغذاء في مطعم مجاور.

المزيد »

حوارٌ موجز عن الثالوث الحلقة الثانية – 4

د. جورج حبيب بباوي

الثالوث القدوس – ممارسة أبدية – 4

السبت 11 يناير 2015، وكان الموعد قد حُدد من أجل موضوع واحد حسبما ذكرت رسالة سامي في التليفون: شركة المحبة في الثالوث.

سامي: أريد أن أقف عند موضوع “الله محبة”؛ لأنك تقول إن هذه المحبة ثالوثية، هل لديك دليل على ذلك؟

جورج: الدليل يا صديقي هو استعلان يسوع المسيح. فقد جاء يسوع وأعلن الآب والروح القدس. الآب يصف الابن بأنه “ابني الحبيب”، والابن يصف الروح القدس بأنه “معزِّي آخر”، أي مثل الابن هو أيضاً حبيب. نحن عرفنا الثالوث من تجسد الابن، وقبل ذلك كانت لدينا إشارات وإرهاصات الأنبياء، لكن الاستعلان الحقيقي والكامل هو في تجسد الابن.

المزيد »

حوارٌ موجز عن الثالوث الحلقة الثانية – 3

د. جورج حبيب بباوي

الثالوث القدوس – ممارسة أبدية – 3

السبت 3 يناير كان لقاءً هاماً مع الأخ سامي. لا زال يصارع داخلياً فكرة قديمة، وهي أن الجوهر والأقانيم الثلاثة موضوع معقَّد لا يمكن فهمه، ولا يجب أن يصبح فكرنا الإنساني عن الله معقداً بهذا الشكل.

سامي: لماذا التعقيد في موضوع هام، وهو الله. ألا يكفي أن الله واحد؟

جورج: أي علاقة حقيقية هي علاقة معقدة، وأي علاقة سطحية هي علاقة -حسب الرأي السائد- علاقة بسيطة. مثلاً، قبل الخطوبة كانت العلاقة عسل، وصارت أحلى بعد الخطوبة، ولكن بعد شهر أو ربما أكثر، دخلت العلاقة في الواقع الإنساني: اختلاف المزاج – العادات – والرغبات – والآمال، وأصبحت العلاقة تحتاج إلى بذل وفهم وتضحية وحكمة. وكلنا بعد الزواج بأيام قد تطول أو تقصر، اكتشفنا بسبب الشركة خفايا لم نكن نعرفها.

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki