الأرشيف
يوليو 2014
ح ن ث ر خ ج س
« يونيو    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)
من موضوعاتنا هذه الأيام
  • الأسباب العشرة للقيامة المجيدة

    الأسباب العشرة للقيامة المجيدة

    عندما أعلن الله الوصايا العشرة، ورسم الرسول بولس الحدود العشرة للمحبة (1كو 13: 1 - 7)، جعل الروحُ القدس معالم الحياة الجديدة الناهضة من أوجاع الموت (أع 2: 24) عشرةً، مُعلناً لنا أن ختم هذه الحياة هو في يسوع المسيح الرب الحي الواهب الحياة ...

    المزيد...

  • القيامة والإفخارستيا جسد المسيح – المئوية الثانية

    القيامة والإفخارستيا جسد المسيح – المئوية الثانية

    لم يحمل جسد الرب وحياته بذرة الانفصال، أو شكل الاستقلال عن الآب، أو عن أُقنوم الكلمة؛ لأنه بذلك صار غذاءً وقُوتاً لنا في السر المجيد، أي سر الشركة. ولنفس السبب نحن نقول إن أصغر جوهرة في السر المجيد هي جسد الرب؛ لأن الانقسام والانفصال الذي جاء مع الخطية هو الذي ...

    المزيد...

  • القيامة، أساس الإنجيل ومسرة الثالوث بالإنسان

    القيامة، أساس الإنجيل ومسرة الثالوث بالإنسان

    لقد قام الرب بالحقيقة، وصارت هذه تحية الحياة وخبر السلام؛ لأن المسيح الحي جاء وبشَّرنا بالسلام (أفسس 2: 17)، ويجيء المسيح الحي والأبواب مغلَّقة ليقول لمن هو تحت حصار التجارب وضيقات الحياة: "السلام لكم" (يو 20: 19). هو دائماً - كحي - يجيء إلينا ...

    المزيد...

  • القيامة العامة، أم قيامة المسيح؟

    القيامة العامة، أم قيامة المسيح؟

    ملاحظات عقائدية على عظة الأنبا شنودة الثالث في عيد القيامة 2009 لا ينبغي لنا إن نظن أن قيامتنا، إنما تتم بقوة إلهية تعمل ...

    المزيد...

  • قيامة المسيح وفعلها في الكون: ما هي قوة المسيح القيامية وكيف بثها في الكون؟

    أولاً: ما هي قوة المسيح القيامية؟ 1- بالصليب دخل المسيح في مجال "الموت". و"الموت"، في الكتاب المقدس، إنما يشير إلى كل ما يسيء إلى الإنسان، إلى كل ما ينتقص من حياته، إلى كل ما يحبط توقه إلى ملء تحقيق ذاته. من هنا أن الألم، نفسيًا ...

    المزيد...

  • من أقوال الآباء في القيامة

    -1- لنقدِّم أنفسنا لمن قدَّمَ نفسه عنا إنه فصح الرب، إنه الفصح! لنردده لمجد الثالوث* الفصح، بالنظر إلينا، عيد الأعياد، احتفال الاحتفالات، كما تكسِفُ الشمسُ النجوم، كذلك يكسِفُ هذا العيد الأعياد، ليس فقط أعياد البشر، بل أعياد السيد المسيح نفسه* بالأمس ذُبِح الحمل، ونُضِحت الأبواب بدمه، ...

    المزيد...

  • تأله ناسوت الرب يسوع المسيح

    تأله ناسوت الرب يسوع المسيح

    تعليم الله نفسه في الكتاب المقدس، والمُعلن بواسطة ربنا يسوع المسيح: الإنسان خاضعٌ للموت بالروح والجسد، والمسيح جاء لكي يجدد الروح والجسد معاً. ولذلك، الحياة الأبدية هي لكيان الإنسان كله الجسد والروح. وقيامة الجسد بقوة قيامة المسيح هي قيامة خاصة بالجسد وبالروح أيضاً؛ لأن الروح بدون جسد ليست كياناً إنسانياً ...

    المزيد...

1 2 3 4 5 6 7

تقوى مزيَّفة بلا أساس لاهوتي –1

د. جورج حبيب بباوي

أرسل لي صديق حميم هذه الترنيمة لفريق الكاروز، بعنوان: يا من تميتني عني:

يا من تميتني عني وفيك تحييني

كل ما في الكون حلمٌ أنت اليقظة فيه

ما عاد منظر فيها يحجبك عني

المزيد »

مواعيد الله وحياتنا العملية

د. جورج حبيب بباوي

كثيراً ما نصلي من أجل الحصول على شيءٍ ما، أو من أجل شفاء مريض، أو من أجل أن تتغير حياة أحدهم، ولكن قد لا نحصل على ما نريد، وقد لا يشفى المريض، رغم وعد الرب بأنه إذا اجتمع اثنان أو ثلاثة بأسمي أكون أنا في وسطهم، وكل ما تطلبونه في الصلاة مؤمنين تنالونه، فما الذي يحدث بالضبط؟ في هذه المحاضرة يشرح لنا الدكتور جورج حبيب بباوي علاقة حياتنا العملية بالمواعيد الإلهية، وما هو الذي يتحقق من هذه المواعيد وما هو الذي لم يحل موعده بعد، وذلك من خلال عرضه للنقاط التي تحكم هذه العلاقة.

المزيد »

ما هي العلاقة بين الجوهر والأقنوم والإنرجيا، وما معنى أن يشترك الإنسان في الله، وما معنى أن الآب علة الابن، وما هي علاقة الخطية بالموت؟

د. جورج حبيب بباوي

ردا على بعض اسئلة القراء عن ما هي العلاقة بين  الجوهر والأقنوم والإنرجيا، وما معنى أن يشترك الإنسان في الله، وما معنى أن الآب علة الابن، وما هي علاقة الخطية بالموت؟ يجب الدكتور جورج عن هذا السؤال الهام موضحا الفروق التي نتجت عن ضعف اللغة في توصيف العلاقة بيننا وبين الثالوت.

المزيد »

شرح الإصحاح السابع عشر من إنجيل يوحنا -7- المجد الذي أعطيتني قد أعطيتهم

د. جورج حبيب بباوي

يوحنا 17 مقطع فريد في الإنجيل المقدس، وهو يُعرف بصلاة المسيح الكهنوتية. يحمل معاني لاهوتية غايةً في العمق والعلو والطول والعرض. معاني لا حدود لها لأنه لا حدود لعمل الرب يسوع في تدبير خلاص البشرية، تلك البشرية التي أحبها الله الآب حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به. في هذه المحاضرة يبحر بنا الدكتور جورج حبيب بباوي في لجة المحبة الإلهية، ويشرح لنا ما معنى المجد الذي أعطيتني قد أعطيتهم، ووحدتنا معاً كمؤمنين في جسد المسيح الواحد، وشركتنا في الروح القدس والثالوث القدوس.
المزيد »

إفرامية الأزل والزمان – للفاهمين فقط

د. جورج حبيب بباوي

-1-

يا صديقي، يا من تدَّعي الحكمة

لا توجد عطايا شركة، زمانية

البنوةُ لا تبلى بالموت،

ولا القيامةُ تنتهي عند زمان

لقد ألغى تجسُّدُ الأزلي بدءَ الزمان،

وصار هو البداءةَ البكر

نقل كل ما هو زماني إلى كيانه الأزلي؛

فدخل الترابيون الأزل

بالبدءِ، وفي رأس الخلقة الجديدة،

فصاروا إخوةً “للبكر”

وظلُّوا بشراً

فالآب لم يخلق لكي يدمِّر

والابن لم يفدِ إلَّا البشر

والروح يسكن فينا لكي نصير هيكل الله،

لا هيكل مواهب وعطايا

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki