الأرشيف
مايو 2016
د ن ث ع خ ج س
« أبريل    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)
من موضوعاتنا هذه الأيام

دخول يسوع أورشليم

أمس كان عندنا سبت لعازر الذي أقامه يسوع من بين الأموات صورةً مسبقةً عن قيامته هو في اليوم الثالث. لعل أهم ما جاء في إنجيل أمس هو قول مرتا أخت لعازر للسيد: “لو كنت ههنا لم يمت أخي … فقال لها يسوع سيقوم أخوك”. ظنت أنه كان يتكلم على القيامة ...

المزيد...

مع المسيح، من العلية إلى الجلجثة ومجد القيامة (1) - ابتهالات قلب

نحن ننسى أنكَ خالقُ الحنطَةِ والماء والعنب والأرض وكل الفصول من شتاءٍ إلى ربيع ... ننسى ذلك عندما نسأل: كيف قدَّمتَ ذاتك في العلية؟ وكيف قدَّمت ذاتَكَ على الجلجثة، ولماذا قمت؟ ألم تكن القيامةُ تقدمةَ الغلبةِ؟ تنزيل الملف With_Jesus_Christ.pdf

المزيد...

موت المسيح على الصليب

كتِبت هذه الدراسة لكل من يفضلون الشهادة الحسنة على الصمت، وإلى كل ُأسقف وقس وعلماني وراهب وراهبة في كنيستنا القبطية المجيدة، تلك البقعة الطاهرة في أرض وتاريخ مصر التي لم تخضع للاحتلال أو الاستعمار، بل ظلت كنيسة الشهداء والآباء الظافرة بالحق الذي هو المسيح نفسه، الناهضة دائمًا من الأوجاع والقبر ...

المزيد...

حول موت الرب المحيي على الصليب المكرم

حول موت الرب المحيي على الصليب المكرم

أريد أن أحذِّر الأخوة من التعليم الذي شاع في كورة مصر، والذي يعتبر القيامة مثل الموت، أي تعاقُب الحياةُ بعد الموت. هذا التعليم القديم الذي عرفته الوثنية وديانات الأُمم السابقة، لا تملك عليه أي دليل؛ لأن الموت لا يعطي لأي مخلوق - مهما ...

المزيد...

بمناسبة الجمعة العظيمة: الصليب في التراث الأرثوذكسي

هناك اتجاهان لفهم الصليب: الأول هو اتجاه الكتاب المقدس والآباء والذي تعبِّر عنه الليتورجية. والاتجاه الثاني هو الذي يصوِّر المسيح إنساناً وُضِعَ تحت العذاب فاحتمل غضب الله ودفع ثمن الخطية. من خلال عظة القديس أثناسيوس الرسولي التي تُقرأ في الساعة الثالثة من يوم الجمعة العظيمة، يشرح لنا الدكتور جورج حبيب ...

المزيد...

الموت النيابي، وكيف يجب أن نفهم موت المسيح على الصليب - 1

في هذه المحاضرة يضع أمامنا الدكتور جورج حبيب بباوي العناصر الأساسية للشرح الأرثوذكسي لموت المسيح على الصليب، ويوضح المعنى الصحيح لكلمتي "عنا، ولأجلنا". ويكشف عن أن الاعتراض على موت المسيح النيابي يتأتى من ثلاثة وجوه: لا يوجد كلام عن محكمة عدل إلهي يوم الجمعة العظيمة. إن الكلام عن ...

المزيد...

الصليب ختم القيامة

نحن نرشم علامة الصليب بقوة سر المعمودية، وسر المسحة، وسر ذاك الذي أسلم ذاته بإرادته وحده عنا، ورفع حكم الموت، وأباد سلطان الشيطان، وأبطل الفساد. هذه عطايا الذي صعد إلى العلاء وسبى سبياً ووزع هبات الدهر الآتي للمؤمنين به. نحن لا نحرك أيدينا بقوة الجسد، بل نحرك أيدينا بقوة الروح ...

المزيد...

شريعة الصليب - رباعية شعرية لمار يعقوب السروجي

أنت السيِّدُ الذى لا يُقاوِم يدي عبيده وهي تدقُّ المسامير أيها العزيز القوي والمنيع، لم يتسرب الغضب إلى قلبك لم تتراجع عن شريعة المغفرة، فهي قانونُ المحبةِ الأوَّلِ وفى عذاب الموت ووخز المسامير والشوك، أعلنتَ الصَفحَ تنزيل الملف The_law_of_the_Cross.pdf

المزيد...

الصليب والمصلوب، وقفةٌ على الجلجثة

1- أسألُ في دهشةٍ لا أجدُ لها تفسيراً، إلَّا محبتُكَ للخطاة: لماذا صُلِبتَ بين لصين؟ أراد الرومان واليهود تحقيرَكَ، ولكنك من وراء الزمان، وحسب التدبير الأزلي، كنتَ ترقبُ ذلك اليوم، واخترتَ أن تدبِّرَ خلاص العالم، وأن تموت بين أحقر البشر؛ لأنك لأجل هؤلاء أتيتَ يا محب الإنسان الضائع والفاشل والزاني والزانية ...

المزيد...

المجدُ للمصلوبِ حُبَّاً من أجلي - تمجيدات للمصلوب في عيد الصليب

+ المجد لك يا يسوع المصلوب الذي بموتك المحيي وهبتَ لنا في السر المجيد قوةَ صَلبِك وقيامتك. + المجد لك يا يسوع المصلوب؛ لأنك صُلِبتَ في منتصف النهار، لكي تشهد السماءُ قبلَ الأرضِ أن يديك مفتوحتان لتقبلَ في صحبتِك الإلهية وحضنك الإلهي، حتى اللص اليمين. + المجد لك أيها المصلوب؛ لأنك أيها ...

المزيد...

حزام الصليب ...

حزام واحد هوَّ حزام صليبك رشم الصليب حزام حزِّمني بحزام صليبك علشان نبقى حزمة واحدة تنزيل الملف Cross_Belt.pdf

المزيد...

عند الصليب

سندت قلبي قبل رأسي على صليبك شُفت جراحي قبل ما أشوف جراحك وحتى جراح أعدائي وأعدائك جراح رفض المحبة لكن ملكش أعداء أبداً تنزيل الملف At_The_Cross.pdf

المزيد...

يوم الصلبوت، يوم المحبة المصلوبة

اتحادُكَ بالجسد ثبَّتَ تجسُّدك إلى الأبد. على الصليب سمَّرتَ محبتك. قبل أنْ تتجسَّد كانت المحبةُ كلمةً. كانت أفعالها محدودةً بالموتِ، لكن أخذْتَ الذي لنا؛ لكي لا تبقى المحبةُ سجينةٌ. علَّقت بيديك جَسَدَكَ؛ لكي بالمسامير تهزم الموتَ. صارت المحبةُ قادرةً على أن تتخطى حاجزَ الموتِ. صار الصليبُ، العبورَ (الفصح) الأبديَ. عَبَرتَ الموتَ؛ لكي تمُد يديكَ لنا. أيها الإله المتأنِّسُ، في ...

المزيد...

أمانة اللص

رسالة إلى الأخ مينا قليني أسعدتني كثيراً روح الكنيسة الأرثوذكسية في رسالتك. أتمنى أن يكون لدينا رؤية موضوعية تسود على التبعية للأشخاص، وبريق الأسماء، لا أن يكون لدينا أقلام مأجورة تقطع ما تشاء من السياق لخدمة السيد الذي يدفع الأجرة الأكبر. على أن هناك ألمٌ دفين يعرفه الذين تخصصوا في دراسة التاريخ ...

المزيد...

هل كان الصليب بإرادة الآب أم بإرادة البشر؟

هل كل ما في حياتنا من ضيقات وأحزان هو حملٌ للصليب؟ أم أن حمل الصليب له معنى آخر غير الضيقات والفشل وما يحدث في حياتنا لا سيما عندما نواجه مشاكل كثيرة؟ في هذه المحاضرة يجيب الدكتور جورج حبيب بباوي على هذه الأسئلة وغيرها الكثير في ضوء الكتاب المقدس والليتورجية وكتابات ...

المزيد...

الارتداد عن المسيحية الأرثوذكسية – 1

FrontPage_Sأولاً: لا يجب أن ندخل في حوار مع الهواة المأجورين بمعرفة الأنبا بيشوي، بل مع الأنبا بيشوي نفسه، طالما أنه قد أقام نفسه مدافعاً عن تعليم سيده الأنبا شنودة الثالث. وبما أن الصراخ والاتهامات ليس هو أسلوبنا، فإننا وحسب تقوى الأرثوذكسية نفسها، نطرح بعض أسئلة خاصة بالتمييز بين المسيحية والوثنية من جهة، وبين المسيحية الأرثوذكسية وسائر المذاهب الأخرى التي تنتمي إلى المسيحية من جهةٍ أخرى.

ثانياً ليست القضية هي بحث عن هذه الكلمة أو هذا النص في كتابات الآباء الرسل، أو بعض أقوال ببشارة الرب نفسه أو الآباء الذين سلمونا الإيمان مثل القديس اثناسيوس .. هذا مشوار طويل.

المزيد »

ما قبل المنيا وما بعد المنيا

د. جورج حبيب بباوي

تابعت مثل غيري ما نُشِر على مدى سنوات عن ما صار له اسم معروف في ثقافة العنف في مصر “الفتنة الطائفية”. ولا داعي بالمرة لسرد تاريخ يمتد منذ الخمسينات حتى وقتنا الحاضر. الأقباط هم أحد أهداف الذين يريدون “كرسي الحكم”، وما حدث وما سوف يحدث، سيظل عالقاً لأن الدولة منذ أكثر من خمسين عاماً لم تتصدَ له بالقانون، بل تعد جلسات الصلح مقدمة لأحداث آتية لأن يد القانون قصرت عن أن تمتد للجناة بغض النظر عن ديانة الجناة.

أُشفق على سيادة الرئيس الذي أصبح الحل الوحيد لكل ما تراكم علينا وضدنا من هموم ومشاكل. واعتذار الرئيس عما حدث هو إهانة لمصر لأنه ليس المسئول عما جنايات وجرائم، ولا يد له في الأمور المشينة التي حدثت وسوف تحدث، ولا مجال بالمرة لتدخل بيت العائلة، فليست المجاملات والقبلات هي الحل.

المزيد »

المرأة والتناول، وما غاب من الاتهامات طوال أربعين عاماً

د. جورج حبيب بباوي

FrontPage_Sفي الأخير، إذا أردنا أن نلفت النظر إلى الخطورة الحقيقية الكامنة وراء هذا الجدل -الذي يبدو أنه لن ينته في المستقبل المنظور- فإننا نقول بمنتهى الوضوح إن القضية الحقيقية:

1- ليست هي تناول المرأة، بل هي فاعلية سر التناول نفسه، أي تلك القوة والنعمة التي لا تنتهي أمام عمل وظائف الأعضاء الإنسانية، وبالتالي استخدام الحياة الإنسانية لضرب وتدمير سر الإفخارستيا.

2- تحقير النعمة الإلهية لكل السرائر من أول المعمودية حتى الكهنوت نفسه؛ لأن نعمة الكهنوت تفقد فاعليتها بعدم طهارة الكاهن نفسه، ولذلك تصبح السرائر طقوساً تخضع لمؤهلات الإنسان لا لعمل الله الواهب الكل في يسوع المسيح بالروح القدس، وبالتالي يسقط العهد الجديد برمته.

هكذا يريد هؤلاء إعادتنا إلى الخليقة القديمة، فلا سرائر، ولا سكنى للروح القدس، ولا تقديس، ولا اتحاد بالرب، ولا عودتنا إلى جمالنا الأول، حيث لا زال السقوط كائناً .. وماذا نقول بعد كل الذي قلناه؟ إن ضمير الخطية الذي لم يتطهر بعد لا زال هو الحاكم العنيد (عب 9: 14)، ولا زال لهؤلاء “ضمير خطايا” (عب 10: 2) يريدون أن يجعلوه هو أساس كل شيء لكي يهدم نعمة التقديس ويلاشي الحياة الأبدية، ويمنع سكنى الروح القدس فينا، ومن ثمَّ لا تكون هناك فاعلية لسر الشكر لأننا نأخذ ناسوت الرب فقط …. فماذا تبقى لهؤلاء لكي يهدموه؟!!!

.

المزيد »

ذكرى ما هو كائن، ومَن هو قادرٌ، ومَن أعطى، ومَن دعى وبذل

د. جورج حبيب بباوي

FrontPage_Sدخلتَ بيت اسرائيل لآخر مرة تودع التاريخ القديم، وتؤكد بدخولك أن المواعيد قد تحققت بتجسدك؛ لأنك أنت هو “الآتي باسم الرب”، أي الآتي بالحضور الإلهي في تاريخ البشر. أنت آتٍ منذ تجسدت وبعد صعودك إلى السماء أنت آتٍ دائماً “ها أنا معكم كل الأيام وإلى انقضاء الدهر” (متى 28: 19). وأنت آتٍ باسم الرب لأنك أتيت “باسم الآب”، معلناً تلك العطية التي بدت بشارةً، والآن صارت حقيقةً واقعةً، إذ تجسَّدتَ، فصارت الإنسانية فيك قائمةً إلى الأبد في ذلك الاتحاد الأقنومي الفائق.

ومضيت إلى بيت الأحباء في بيت عنيا، بيت المعاناة. حقاً، لقد هزمت موت لعازر وأعدت للأختين ما كاد الموت يغرقه، ولكن الآن مؤامرة الموت تحاك وكأنك عدوٌ يجب قتلك والخلاص منك.

المزيد »

يسوع ربٌّ بالروح القدس

د. جورج حبيب بباوي

يقول رسول رب المجد:

لا يستطيع أحد أن يقول “يسوع ربٌّ إلا بالروح القدس” (1كو 12: 3). من هذا نفهم أن نداء القلب الصادر منا للرب يسوع، هو نداءٌ صادرٌ من الروح القدس ومنا نحن أيضاً. هو نداءٌ مشترَك. هو أحد جوانب عمل شفاعة الروح القدس فينا. فالروح ينادي يسوع ربَّاً بنا ومعنا؛ لأنه، أي الروح القدس، يقدِّمنا إلى المخلص لكي ننال منه، من يسوع، الحياة الجديدة الأبدية، ولكي يُدخلنا الروح في حياة يسوع؛ لكي ننال معرفة الروح بالابن، وهي المعرفة الأبدية الباقية معنا وفينا.

ولكي كما يعرف الروح يسوع، نعرفه نحن في معرفة نامية تزيد كل يوم مع تقدُّمنا في المحبة؛ لأن محبة الروح القدس التي أُعطيت لنا (رو 5: 5)، أُعطيت كذبيحة حب (فعل يسكب في رو 5: 5 فعلٌ خاص بسكب دم الذبائح).

وعندما تقول الإبصالية: “كل من يقول يا ربي يسوع معه سيف يصرع به العدو”، فالسيف هو سيف الروح الناطق فينا بنداء الإيمان “يسوع ربٌّ” (1كو 12: 3).

لننادي مع الروح يسوع الرب؛ ليكون لنا حياة.

د. جورج حبيب بباوي

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki