الأرشيف
أكتوبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« سبتمبر    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

الحياد والشهادة

د. جورج حبيب بباوي

(6 صوت، المتوسط: 4.50 من 5)

في عصر المعلوماتية اختلطت المفردات والمعاني والمحتويات لا سيما وأن الحداثة وما بعد الحداثة قد تحول الى ما يشبه “السلطة” التي تحاول أن تفرض نفسها على الواقع الإنساني.

الحياد فكرة وُلدت في أعقاب الحرب العالمية الأولى، ورسخت أثناء الحرب العالمية الثانية، وتحولت إلى أحد المصطلحات الأساسية في عالم السياسة. كان تحالف دول عدم الانحياز في مؤتمر باندونج له دور كبير في تهدئة ميزان الحرب الباردة .. نهرو – شواين لاي – عبد الناصر وآخرون.

لم يعرف اللاهوت المسيحي الحياد بالمرة، ليس لأنها كلمة جديدة، بل لأن المسيحية لا تعرف الحياد بين:

  1. الشر والخير.
  2. الأرثوذكسية والهرطقات.

ما تعرفه الأرثوذكسية هو الشهادة، إذ يبدأ الانجيل بشهادة يوحنا المعمدان عن الرب يسوع المسيح(يوحنا 1: 8 – 1: 32 – 1: 34). ويقول الرب نفسه إن الآب نفسه يشهد له (يو 5: 37) واعتبر الرسل أنفسهم أن خدمتهم قائمة على شهادة الأنبياء ليسوع (أع 10: 34)، بل شهد الآب عن كهنوت الابن له المجد (عب 7: 17) ووصِفَ يسوع رب المجد بأنه “الشاهد الأمين” (رؤ 1: 5).

لا حياد في الأرثوذكسية:

في عتاب المحبة أقول للخائفين الذين لزموا الصمت على ما أصاب القمص متى المسكين .. هل كان صمتكم حياداً أم خوفاً؟ .. وكيف يجوز الحياد وهناك محور واحد يدور حوله كل ما أصاب الأب متى المسكين، وهو ايمانه وشهادته للأرثوذكسية.

هل وقفت الكنيسة على الحياد عندما كان الصراع ضد الأريوسية مسلحاً بقوة الأباطرة، وليس على عكس ما زعمه الذين يزيِّفون التاريخ القبطي لأغراض سياسية بأن الأريوسية كانت دعوة للتوحيد، في حين أنها كانت في حقيقة الأمر عودة للوثنية. أمَّا دعوة التوحيد، فكانت هي جوهر الله الواحد المثلث الأقانيم التي حاربها أباطرة بيزنطة، وقاد هذه الحرب نيابةً عنهم أساقفة كانت لهم مكانة اجتماعية وسياسية في الامبراطورية مثل يوسابيوس أسقف قيصرية وغيره …

ألم يقف أنطونيوس الكبير ضد الأريوسية، ونزل الى الإسكندرية وترك الوحدة لكي يشجع المعترفين؟ .. ألم تقدِّم الأديرة الباخومية الملجأ للقديس اثناسيوس الرسولي؟ .. ألم يقدم له شعب الاسكندرية الطعام والمال عندما اختبأ في مقبرة أبيه في الاسكندرية وحمل الشعب رسائله إلى ايبارشيات الكرازة؟

كيف انعدمت رجولة الرجال:

كانت وطأة الحكم الشمولي أعظم من الاحتمال … دخل الإخوان المسلمون، والشيوعيون المعتقلات، وخرجت من المعتقلات قصصٌ رهيبة أشاعت الخوف .. لم يكن لدينا منفذ واحد للمعارضة طوال 30 سنة، لكن القهر السياسي تزامن معه توفر لقمة العيش وحق الفقير في التعليم وفرص العمل في مشروعات قومية كبرى – القطاع العام – الحديد والصلب – السد العالي – مصانع السلاح …. الخ. كل هذا جعل الشعب يضحي بالحرية في سبيل الالتحام بالحراك الوطني والاقتصادي، وجاءت فاجعة 1967 وخرج جمال عبد الناصر نفسه يقول في خطاب مشهور: “سقطت دولة المخابرات”، ولكن أحداً لم يسأل كيف قامت هذه الدولة، وهو على رأس السلطة التنفيذية.

كان من الضروري أن تعود الرجولة للجيل الذي لم يعاصر الحكم الشمولي .. فقد سمعت أحد شباب ثورة 25 يناير يقول: “أنا عمري 27 سنة، متعطل، أنا في حكم الميت. جئت ميدان التحرير لأنني في البيت ميت، وهنا أموت راجل”. ورأيت ما حدث في الميدان وفي الشوارع والصدور العارية تواجه الرصاص والغازات ..

وخرج شباب ماسبيرو ليقف بكل أسف أمام مدرعات، من المفترض أنها مخصصة لحماية الوطن .. وكانت مأساة لا زالت تدور في أروقة المحاكم تبحث عن مجرم بين عناصر من أسموهم بالطرف الثالث .. وبرزت أسماء شهداء أقباط ..

دبت الرجولة من جديد لأن الصمت لم يعد بعد حلاً.

وعندما يكتب أي قبطي ويقول: “أنا محايد”، فيجب أن نظن أننا أمام معسكرين كلاهما يشن الحرب .. في حين أن الحرب الاعلامية كانت من طرف واحد، كانت مجلة الكرازة تقود حرباً لا قداسة فيها، ثم دخلت إلى جوارها بعض الفضائيات .. وصمت القمص متى المسكين، وقال لي هو نفسه إن الراهب لا يدافع عن نفسه لأن الراهب مات عن العالم …

لكن الصمت قتل الشهادة، وشق الحياد أكبر طريق للقهر، ودعَّم انعدام الرجولة، وصار للخوف مسحة من التقوى ..

بكل وقار ويقين، أقرر وأؤمن إن التخلي عن الحق الشخصي وترك الدينونة لله هو أمر غير قابل للنقاش، لكن التخلي عن حق الكنيسة لا سند له سوى انعدام الشهادة.

الإنسان الذي يقبل أن يقوم أسقف بتزوير شرائط غيره، ثم يتقدم للترشيح لكرسي مارمرقس، ويصمت دون مواجهته، لا يمكن أن يكون أقل من شيطان؛ لأن الشيطان لا يحب الشهادة. في مقابل هذا يقول الرب عن أنتيباس: “أنتيباس شهيدي” (رؤ 3: 14) لأنه لم يترك شهادة يسوع …

يا أخوة، الحياد هو أكبر خدمة نقدمها للقهر، وهو القوة التي تسند الظلم.

يا أخوة، الحياد غريبٌ عن الإنجيل، وغريبٌ عن كنيسة تصلي قائلةً: “أؤمن وأعترف إلى النفس الأخير”.

الحياد غريبٌ عن كنيسة أنجبت الشهداء، وسماها التاريخ بأم الشهداء.

لا تقل يا أخي إنني أكتب بكل حياد، أو أتناول الموضوع بحياد ..

بل قل أنا أكتب لأجل الشهادة، وقل إن هذا هو الحق .. وإن هذا هو ما حدث .. ويكفي أننا تلاميذ الشاهد الأمين، فكيف – والوقت مقصِّر – نكون بعد محايدين؟!!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

ملحوظة:
إذا أردت صورة رمزية تصاحب جميع تعليقاتك، عليك التسجيل في موقع Gravatar

تعليقات على ” الحياد والشهادة “

  • 1
    كيرلس غطاس says:

    مقال رائع فعلا الانسان لازم يكون ليه موقف من الحياة و الاحداث المحيطة و الظلم الواقع على اخوته و ينطق بشهادة الحق الذي رآه و لا يصمت ان كان يصمت من اجل نفسه كنوع من التسليم لله في النهاية فيجب ان يتكلم و يدافع و يوضح اراءه وكلامه اولا من اجل ايمان الكنيسة و عدم عثرة الاخرين به و بكلامه ومن اجل الشهادة للتاريخ و توثيقه و اتخاذ الاجيال اللاحقة العبرة مما حدث ومعرفة الحق من الباطل

  • 2
    كيرلس غطاس says:

    سلام و نعمة الرب يسوع المسيح تكون معكم
    الدكتور المحبوب جورج حبيب بباوي
    اتمنى منكو و من الموقع ان يجيب بصراحة عن الاتهامات الموجهة للأب متى المسكين الخاصة مثلا بدخول اورشليم على جحش فقط و القول بان القديس متى اخطأ بالنقل من النساخ والترجمة السبعينية
    و ايضا موضوع و اية( الهي الهي لماذا تركتني) و ترك الاب له ليتحمل لعنة و عار الخطية بمفرده
    و ايضا اية انجيل مرقس 16:16 وانها لم تكن موجودة في النسخ الاصلية
    و باقي التهامات العقائدية و حب الزعامة وتأليه النسان
    وهل كان الاب متى المسكين مع نظرة العدالة الالهية و حكم الموت واللعنة من الله كحكم صادر ضد النسان كعقوبة على الخطية ام مع نظرة انها نتيجة الخطية فقط فانا ارى في بعض كتاباته نظرة غضب الله و عقوبته على الخطية
    و هذا للتوضيح و للشهادة للتاريخ وفانا احب الاب متى المسكين و اتمنى من احد ان يدافع عن مواقفه و تفسيراته العقائدية المته بها و ان يزيل اللبس و الغموض عنها فانا ارى ان معظم الاتهامات سطحية تافهة و بعضها يحتاج الى توضيح و الاخرى اجتهادات شخصية و اريد ان اعرف رأي سيادتكم في هذا الموضوع فانت كنت قريبا جدا للاب متى المسكين
    ولكم مني جزيل الشكر

  • 3
    eagle says:

    انا اوافقك مبدئيا و الشهادة ضد الظلم واجب !!!
    لكن و آآآه من لكن هذه ماذا ينتفع الانسان لو ربح العالم كله و اصلحه و خسر نفسه؟
    فليس الكل مؤهل روحيا لخوض هذه المعركة بدون خسارة فادحة
    فمملكتي و ملكوتي الداخلي هو الذي في الميزان ان افقده في مقابل الشهادة ضد الظلم –  فماذا ينتفع الانسان لو ربح و اصلح العالم كله و خسر نفسه من كثرة الالم و الظلم الخارجي الذي يخرج الانسان من محبته لكراهية الظلم و الظالم !!! ليس الكل في هذا سواسية فهناك اقوياء يشهدون عن الحق بدون خسارة الداخل و لكن ليس الكل !!!
    المشكلة اننا نكون تحت نير الالم الخاص بالظلم فنكرَه بالرغم منا
    فلا نري المستوي الاعلي الذي لربنا الذي يستر كثرة من الخطايا و يدفع ثمنا باهظا لها – و اكرر يدفع ثمنا باهظا لها و ثمنا من دم اولاده ايضا لانهم اولاده الذين يحملون الصليب خلفه و هذه دعوتهم
    و هو مستوي مؤلم لمن يحب لانه في عُرف البشر يحب الشخص الخطأ و يموت لاجل الشخص الخطأ الذي كان يجب ان يكفره مع خطأه الذي به يعثر الكثيرين كمثل قيافا و شاول الملك
    و لكن هذا الحب ليس هو حب التفضيل بل حب الفداء فداء المحب للخاطئ الظالم قبل فداء المظلوم – و قد كان الصليب للكل علي حساب ان الكل يتعثر في الصليب و لم يكن الصليب بغير عثرة ابداًً !!!
    المظلوم الذي هو واحد مع الله اصلا ان كان فعلا من اولاده !!!
    لست ضد الشهادة و لكن ضد فقد الانسان لملكوته فان كنا غير مؤهلين للشهادة فلنؤهل لها بالمحبة اولا لكي نشهد

  • 4
    eagle says:

    و القمص متي المسكين قالها صريحة : ليس لنا حقوق و لكن علينا واجبات 

    و لا حل و لا بركة للذي يدافع عني !!!!

    و هذا هو الاب متي المسكين الذي يتصدر قائمة الدفاع عنه في المقالات المنشورة عاليه هنا 
    فهل نخرج علي منهجه للدفاع عنه 
    !!!!!!!!!

  • 5
    ميخائيل says:

    نشكركم علي هذه المفاهيم  القوية لمعني الرجولة ولكن اين الاستجابة من هذة الرجولة علي المستوايين الكنسي والمدني

  • 6
    زكريا صداق حبيب says:

    كلام حلو لاكن اقول لا لمين وفين وانا مافيش مكان ادبدي فيه راي او حد اسمعه صوتي

اترك تعليقاً

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki