الطبيعة والجوهر والقوة الأقنومية لأقانيم الثالوث الواحد

ردُّ أباء الكنيسة الجامعة علي تعليم الأنبا بيشوي مطران دمياط

إن فصل الطاقة عن الأقانيم والجوهر الإلهي هو ضلالٌ؛ لأن الطاقة صادرة من جوهر الله وليست مخلوقة، ولهذا السبب يعمل الثالوث فينا، بل ويعطينا الثالوث من خلوده الإلهي عطية الخلود. إن فصل الطاقة عن الجوهر، يعني أنه توجد طاقة قادرة على أن تعطي الخلود والحياة الأبدية، وهذا يعني أنها إلهٌ آخر غير الثالوث. إن فصل الطاقة عن الجوهر، يعني أننا قد نلنا التبني من مصدر آخر غير الآب والابن والروح القدس، وأننا أصبحنا أبناء لهذا المصدر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *