الأرشيف
أغسطس 2017
د ن ث ع خ ج س
« يوليو    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

القتل والتدمير لن يكون طريقاً لحكم مصر

د. جورج حبيب بباوي

(4 صوت، المتوسط: 5.00 من 5)

هل وصل الغباء بالإرهاب إلى الحد الذي جعله يعتقد أن ترويع الوطن بالقتل وتدمير المنشآت العامة، وخلق حالة من الفوضى، سوف تقوده إلى كرسي الحكم؟!

لدينا ثلاث مسائل تعبِّر كلها عن غباء سياسي منقطع النظير:

أولاً: يتحول شعب مصر الوديع المسالم عندما يفقد صبره، إلى أسد. فهل نسي هؤلاء القول الشائع: “يا روح ما بعدك روح”؟ وهي عبارة نسمعها في كل مكان عندما يصل الأمر إلى الموت. هل يمكن أن يهدأ أو يطمئن من فقد صديقاً أو ابناً أو أباً أو أماً، أو أخاً أو اختاً، وقد دخل الإرهاب، ومعه الموت إلى عقر دار الأسرة المصرية: الشعب المصري بقواته المسلحة وشرطته المدنية؟ كل هؤلاء يطالبون بالقصاص، ولا يقبلون بغير ذلك. وليعلم الذين ظلموا أنه إن كانت هناك فرصة لعودة من أراد العودة إلى الحياة السياسية، فقد ولت إلى غير رجعة.

ثانياً: هل يمكن للإرهاب بكل ما يملك أن يحارب القوات المسلحة المصرية؟ الجواب: بكل تأكيد لا. فحوادث القتل والسيارات المفخخة وغيرها لم تهزم أي جيش مهما كان في التاريخ القديم والحديث معاً. وقد ذكر أحد الأغبياء  أمامي حرب فيتنام نموذجاً. فقلت له هذا موضوع مختلف تماماً عن داعش، وعن كل ما تفرع عنها، وعن كل ما ولِدَ في أحضان الإخوان، ووجه الاختلاف هو وجود الصين وروسيا (الاتحاد السوفيتي) خلف حرب فيتنام، وإحجام القيادات العسكرية الأمريكية عن إطلاق قوى التدمير. وعجبت لهذا الشخص عدم ذكره لغزة والضفة الغربية، وهي أقرب جغرافياً وأقرب إلى وعينا السياسي والتاريخ المشترك، فهل استطاعت حماس أن تهزم الجيش الإسرائيلي؟ هل توجد معركة عسكرية واحدة تؤيد ذلك؟ الجيش الإسرائيلي مشغول بهدم البنية التحتية، وإصابة قطاع غزة بالعجز الاقتصادي والعسكري. وإذا تحول الصراع ضد جيش مصر، وأصبحت غزة محاصرة بين إسرائيل ومصر، فما هو مصير حماس؟

إلى هذا الحد يصل غباء العقل الانتحاري.

ثالثاً: ولعل أكثر ما يثير القرف والضيق، مع مرارة الاحساس بسقوط الأبرياء، هو أن الإرهاب ليس لديه تصور، أو حسب ما هو شائع “برنامج اقتصادي وسياسي وثقافي”، فكيف يلد الإرهاب برنامجاً للتقدم، فيما يلد كل يوم ما يندرج تحت اسم “التخلف”؟

ولأن الخوف ليس طريقاً للتحرر، ولا هو قوة للتقدم، ولأن الاعتداء على المنشآت والمرافق العامة هو تخريب قذر، فسوف تبقى مصر رافعة الرأس دائماً رغم الجراح والأحزان.

رَحِمَ الله شهداء مصر الذين أعطونا قدوة في عدم قبولنا الاستعباد. وسكب الله عزاءً وسلاماً في قلوب كل أسرةٍ فقدت عزيزاً عليها.

تحيا مصر

دكتور
جورج حبيب بباوي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

ملحوظة:
إذا أردت صورة رمزية تصاحب جميع تعليقاتك، عليك التسجيل في موقع Gravatar

تعليق واحد على ” القتل والتدمير لن يكون طريقاً لحكم مصر “

اترك تعليقاً

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki