الأرشيف
فبراير 2018
د ن ث ع خ ج س
« يناير    
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)
من موضوعاتنا هذه الأيام

صومُكَ وصومي ...

يا يسوعُ تصومُ عن اهتمامِكَ بذاتِكَ، فتعطي حياتَكَ بلا مقابلٍ: خذوا كلوا هذا جسدي. تقدِّمُ ذاتَكَ للخطاةِ، وتمزجُ كيانَكَ -في عطاء الدم- بالجبناءِ وخائري العزم. لولا إخلاءُ ذاتِكَ لم تصلنا نعمةُ الحياة، فقد مزجتَ حياتَكَ بالمائتين؛ لكي يحيا الموتى بحياتِكَ. فهذا لحنُ قُدَّاسِكَ، قداسٌ دائمٌ لا ينقطع. كيف يكُفُّ نهرُ ...

المزيد...

صومك والمحبة ...

-1- محبتُكَ جعلَتكَ تصومُ عن طلبِ مجدٍ ذاتي محبتي تجعلني أتمسَّكُ بمجدِكَ محبتُكَ لذاتِكَ تقودُكَ للصلبِ تطلبُ الغيرَ لكي يتحررَ وتموتُ لكي تعتقَ أسرى الموتِ هكذا جعلتكَ المحبةُ تصومُ، فلا تحيا لذاتِكَ بل تحيا مثل حبةِ الحنطةِ تموتُ؛ لكي تأتي بثمرٍ تحلُّ فينا لِتصل إلى غاية محبتِكَ لذاتِكَ أن نصبحَ نحن حياتَكَ التي غايتها أن تجمعَ أبناءَ اللهِ المتفرِّقينَ إلى واحدٍ -2- المحبةُ توحِّد؛ هي قوةُ الحياةِ الإلهيةِ التي وحَّدَتْ اللاهوتَ بالناسوتِ جعلتْ الوحدةَ غايةً لأن الوحدةَ طبيعةٌ في ...

المزيد...

مع الرب في الصوم الأربعيني - 1

الصلاة الأرثوذكسية هي دخول "سر التدبير". هي فهمٌ وتذوقٌ لمن أخلى ذاته، ولمن لم يَعِش لذاته، يسوع المسيح ربنا الذي لم ينطق "أنا" إلا في مناسبات استعلان الآب والروح. استمع إليه وهو يُعلِّم بالأمثال (مثلاً في لوقا 15). لا تسمع "الأنا"، بل تسمع التعليم، تعليم مَن لا يضع ذاته في ...

المزيد...

مع الرب في الصوم الأربعيني - 2

          تأكيد التسليم الكنسي على الصوم والصلاة إلى الحد الذي أصبح جانباً أساسياً من صلاة القسمة الخاصة بالصوم الكبير، يؤكد لنا التلازم التام فيما بينهما، حتى أن أيهما يفقد فاعليته بدون الآخر. وعندما قال الرب نفسه عن إخراج الشياطين بعد أن فشل التلاميذ: "هذا الجنس لا يخرج إلا بالصلاة والصوم"، ...

المزيد...

أبواب الصوم

أبواب الصوم

ماذا نطلب فيما نقرع أبواب الصوم؟ نُمسك لكي يطعمنا الرب رحمته الغنية أي أننا نتوسل إليه رحمةً تغذينا. كل جهدنا فيما نسلك الطريق إلى الفصح أن نقتنع أننا قادرون على أن نتغذى من الطعام السماوي وأن الرب يهيئ جوعنا إليه. ينبغي أن نشتهي الطعام السماوي فيلبي الله شهوتنا إليه. لا ...

المزيد...

تأملات في الصوم

صوم النفس، أو صوم العقل، أو صوم القلب هو صوم الحياة العقلية والنفسية، صوم الفكر والمشاعر، وهو أعلى ممارسة للصوم، أعظم بكثير من الامتناع عن الطعام. يأكل الإنسان مرة أو ثلاث مرات في اليوم، ولكنه يفكِّر ويشعر بصورة دائمة، ولذلك حَسِبَ الآباء أنَّ الامتناع عن الموضوعات والأفكار التي نحبها هو ...

المزيد...

التعليم الروحي لقداسة البابا كيرلس السادس عن الصوم وجحد الذات

التعليم الروحي لقداسة البابا كيرلس السادس عن الصوم وجحد الذات

في هذا الصوم الأربعيني كان الحديث طويلاً على غير العادة، وهذا بعضٌ منه. فقد أدرك القمص مينا المتوحد في ذلك الوقت أن التعليم الشائع عن الصوم انحصر في الانقطاع عن الأطعمة الحيوانية، والانقطاع عن الطعام حتى الساعة الثالثة بعد الظهر أو حتى غروب الشمس، وهو ما كان يمارسه هو بالفعل. ...

المزيد...

عيد تجسُّد الله الكلمة، هو عيد تجسُّد المحبة الإلهية

د. جورج حبيب بباوي

كتب معلمنا أثناسيوس: “يقيم الله فينا، لأنه هكذا كتب يوحنا “إن أحب بعضنا بعضاً فالله يقيم فينا، بهذا نعرف أننا نقيم فيه وهو فينا لأنه قد أعطانا من روحه” (راجع 1يوحنا 4: 12-13) وحيث أن الله كائنٌ فينا، يكون الابن ايضاً فينا لأن الإبن نفسه قال: “الآب وأنا نأتي إليه ونصنع عنده منزلاً” (يوحنا 14: 23). (الرسائل إلى سرابيون عن الروح القدس 1: 19، ص 64).

ومحبة الله هي التي جعلت الروح هو حياتنا، وهكذا كتب أثناسيوس: “الابن هو الحياة لأنه يقول: “أنا هو الحياة” (يوحنا 14: 6)، ونحن لذلك نحيا بالروح لأنه يقول: “الَّذِي أَقَامَ الْمَسِيحَ مِنَ الأَمْوَاتِ سَيُحْيِي أَجْسَادَكُمُ الْمَائِتَةَ أَيْضاً بِرُوحِهِ السَّاكِنِ فِيكُمْ” (رو 8: 11)، وحيث أننا صرنا أحياء، فالمسيح نفسه يحيا فينا (غلا 2: 20)” .

المزيد »

عام جديد

د. جورج حبيب بباوي

          يمضي عام 2017 حاملاً مع حزمة من شهداء المسيح هذه حلقة من حلقات تاريخ امتد من العصر الرسولي حتى زماننا.

جمال أم الشهداء هو في صلابة وأمانة أبناء وبنات الذين عاشوا الايمان وأخذوا القوت السمائي جسد ودم عمانوئيل الهنا ولم يكن لهم شغف فقهي بالمصطلحات أخذوا روح التقوى الأرثوذكسية من الصلوات والسرائر ومن شاهد استشهاد اخوتنا من قرى سمالوط في ليبيا أدرك أن عمق الايمان هو في محبة الرب يسوع الذي بكل وضوح تعترف به حسب كلمات أوشية الإنجيل “لأنك أنت هو حياتنا وقيامتنا كلنا” لقد تعلمت أن أفهم الصلوات من الأسفار وأن أفهم الأسفار من الصلوات وكان هذا هو تسليم أبي الروحي القمص مينا البرموسي قداسة البابا كيرلس السادس.

المزيد »

أم الشهداء تودع أبناء حلوان

د. جورج حبيب بباوي

يتقدم دكتور جورج حبيب بباوي وأسرة موقع الدراسات القبطية بخالص العزاء لأسر شهداء كنيسة القديس العظيم مارمينا والبابا كيرلس السادس بحلوان راجياً نياحاً لأنفسهم في أحضان آباءنا القديسين متمنياً سرعة الشفاء للمصابين وشهيد الشرطة الذي راح ضحية الحادث ونؤكد على أن شعب مصر سوف يظل كتلة صلبة لن يؤثر فيه كل ما يُحاك ضد مصر الوطن والوطنية. المسيح قام .. بالحقيقة قام.

قطر العسل

مشاركة من الأخت يوليانة

أعطني لسان الحكمة – لكي أبني ماهدمتهُ البغضة
لسان الحكمة – يشهد للشركة
فقد صرتُ إنسانا – لكي تُعطينا البنوة نعمة
أعطني لسان الصدق – لكي يُظهر بك فداحه الكذب
الكذب كاد يحجب الحق
لقد تكسرت جناحي الكذب
علي صخرة الحق (يسوع)
 الغفران ثمرة جراح المحبة – وتطهير القلب من البغضة
لقد نشر الشيطان شباك العدوان – ولن تحترق إلا بنار الغفران
أعطني لسان المصلوب – لكي أنطق بكلمات الآب المحبوب
العالم صُلب وفقد قوتة
وفقد قوة الإغراء
أمام محبتة (يسوع)
أعطني يايسوع لسان تواضعك – ذاك الذي لايعرف إلا تسامحك
الكبرياء هباء وعاصفه جهل – لا تستطيع الدخول الي حضرتك
تواضعك هو إخلاء الذات – إخلاء ذاتك هو سر محبتك
آشعل فيّ لسانك الناري – لكي تُنير فيّ قوة ألوهيتك
أعطني لسان السلام
لكي يُبيد السلام
ظلمة الخصام

سلسلة محاضرات الكلية الإكليريكية الصوتية – الحكمة عطية من الله

د. جورج حبيب بباوي

يعرض دكتور جورج حبيب بباوي علينا في هذه المحاضرة:

أولاً: الحكمة في المفهوم الأرثوذكسي.

ثانياً: حكمة الروح وحكمة العالم.

ثالثاً: حكمة الله في الخلاص.

رابعاً: الحكمة في العهد القديم.

وعديد من النقاط الهامة .. نطلب من الله أبو ربنا والهنا ومخلصنا يسوع المسيح أن تؤتي ثمارها في حياة الزائر الكريم.

المزيد »

twitterfacebookrss feed



المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki