الأرشيف
ديسمبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« نوفمبر    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

قداسُنا …

د. جورج حبيب بباوي

قداسنا يا أحبائي هو شركتنا في الثالوث. إنساننا يسوع في جوهر اللاهوت، حياً، ممجداً بالاتحاد الأقنومي.

من نهر حياة ألوهيته يسكب الابن حياته التي لا تموت، الحياة الغالبة بالقيامة.

عطاءٌ من أُلوهيته التي تهبَ الوجود والحياة والحركة للناسوت.

الرب الواحد الحي وواهب الحياة يعطي الخلود وقوة القيامة، ذات خلود إنسانيته.

من اتحاده الأقنومي ننال ذات الاتحاد، لا لكي يتكاثر المسيح، ويتعدد، بل لكي يأخذ كل عضو في جسده ذات الحياة، وينمو متحداً ومتمايزاً رغم شركة الحياة الواحدة بما يشتعل به من لهيب المحبة، فلا درجات في النعمة، وذلك لأن الميراث واحد، ولكن كل عضو ينمو حسب محبته، وحسب اختياره.

شمعةُ الروح …

د. جورج حبيب بباوي

الِّلسانُ شمعةُ الروحٍ
تُشعلُهُ المحبةُ
التسبيحُ،
بشمعةِ الروحِ،
ينيرُ قوةَ الإدراكِ
يتجلى القلبُ مذبحاً
***

المزيد »

صومك والمحبة …

د. جورج حبيب بباوي

-1-

محبتُكَ جعلَتكَ تصومُ

عن طلبِ مجدٍ ذاتي

محبتي تجعلني أتمسَّكُ بمجدِكَ

محبتُكَ لذاتِكَ تقودُكَ للصلبِ

المزيد »

صومُكَ وصومي …

د. جورج حبيب بباوي

يا يسوعُ تصومُ عن اهتمامِكَ بذاتِكَ، فتعطي حياتَكَ بلا مقابلٍ: خذوا كلوا هذا جسدي. تقدِّمُ ذاتَكَ للخطاةِ، وتمزجُ كيانَكَ -في عطاء الدم- بالجبناءِ وخائري العزم. لولا إخلاءُ ذاتِكَ لم تصلنا نعمةُ الحياة، فقد مزجتَ حياتَكَ بالمائتين؛ لكي يحيا الموتى بحياتِكَ. فهذا لحنُ قُدَّاسِكَ، قداسٌ دائمٌ لا ينقطع. كيف يكُفُّ نهرُ الحياةِ، وأنت الحياةُ والقيامةُ، والعطاءُ الأبدي؟

المزيد »

معاً …

د. جورج حبيب بباوي

معاً …

جئنا معاً

أنتَ من جوهرِ الآبِ وُلِدت

وأنا من ترابِ الأرضِ خُلِقت

بتجسُّدِكَ التقينا

بصلبك وقيامتك

اتَّحدنا

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki