الأرشيف
أبريل 2017
د ن ث ع خ ج س
« مارس    
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

الشِّركُ في المحبةِ توحيدٌ صحيح

د. جورج حبيب بباوي

الشِّركُ في المحبةِ توحيدٌ صحيح

مناجاة للمتنيح الأنبا شنودة الثالث

 

لعلك الآن، وقد شربتَ كأس الموت الجسداني، تكون قد أدركت أن كأس الحياة الأبدية وعربون القيامة ليس فينا ولا هو منا. لا أنت ولا نحن خالدون بالطبيعة الإنسانية المخلوقة من العدم، بل خالدون بحسب الإنسان المخلوق حسب الله بالنعمة من جديد؛ لأن الخلود هو تألُّه الإنسان، فالله وحده هو الخالد، وهو وحده الذي أشركنا في خلوده هو، فلا يوجد خلودٌ مخلوق.

لعلك تكون الآن قد أدركت أن الاتهام بالشِّركِ، إنما يعني تأليب الجماعات المسلحة لكي تقتلني، فهذا الاتهام ليس إلا بلاغاً منك موجَّهٌ إليهم، وإن كان لهؤلاء ولازال معارك أخرى مع الدولة والأمن، فليس مع شخصي. الشِّركُ في الدين الحنيف، دين الإسلام هو عبادةُ آخر مع الله، وهو ما لم يدُر بالمرة في قلب أو في فكر أو في أي سطر نُشِرَ للأب متى المسكين، ولا لكاتب هذه المناجاة، ولا وجود له حتى في شرائط الكاسيت التي زوَّرها مطرانك.

المزيد »

الروح القدس، روح الشركة، روح المحبة

د. جورج حبيب بباوي

TH_FrontPage_Sهذه محبة الروح لنا: يقيم الوسيط، لكي من الوسيط وبالوسيط نقوم.

وعندما يشترك في معجزات المسيح يسوع، يؤسِّس لنا الشركة لكي نفهم أن أول عطايا المحبة هي الشركة، لا أن نحفظ أي هبة لنا؛ لأن الرب نفسه لم يحفظ حياته لذاته، بل “بذلها لأجلنا”، وأعطاها “لنا”. والبذل والعطية هما من عمل الابن بالروح القدس؛ لأن الروح القدس ينبثق من الآب، وهو “روح الآب”، ليس بالملكية حسب الموت، بل بالشركة حسب المحبة؛ لأنه لا موت في الله، بل حتى على الصليب “ذاق الموت بالجسد”، أو “في الجسد”، لا فرق إلَّا عند الشيع من محبي العراك ورعاع معارك الألفاظ.

المزيد »

نحن والمسيح المصلوب الحي حياةٌ واحدة

د. جورج حبيب بباوي

حمل الصليب هو رحلة حياة ورحلة تلمذة، كما حمل المسيح الصليب منذ أن وُلِد. ولذلك يعوزنا أن نتعمق في فهم أبعاد الصليب كعمل كوني، وليس مجرد الصلب على الجلجثة خارج أورشليم. إذا كان حمل الصليب مسيرة، فهذه المسيرة لها قدمين هما الصليب والقيامة، لا يمكن أن يكون الصليب، صليبٌ فقط، ولكنه أيضاً قيامة. كيف نفهم علاقة الصليب والقيامة؟ كيف تمت إبادة الموت بالموت. في هذه المحاضرة يجيب الدكتور جورج حبيب بباوي على هذه الأسئلة، ويوضح كيف أن الصليب والقيامة هما معاً وجهان لأقنوم الكلمة المتجسد ابن الله.



المزيد »

الحياة الإنسانية بين آدم الأول وآدم الأخير الرب يسوع

د. جورج حبيب بباوي

تجسد ابن الله الكلمة هو أساس الحضارة والتقدم. في هذه المحاضرة يضع أمامنا الدكتور جورج حبيب بباوي المبادئ الأساسية التي جاءت بها المسيحية، والتي خلقت التقدم الإنساني:
1- الإيمان المطلق بالحرية.
2- التجديد.
3- الشركة.
4- التقدم.



المزيد »

المسيح فيكم رجاء المجد …

د. جورج حبيب بباوي

صلاةٌ مرفوعةٌ على مذبحِ تدبيرِ خلاصنا

-1-

نداءٌ للمخلِّص ربنا يسوع

حاولتُ يا مخلصي أن أكتب شعراً، لكن القوافي تُضيعُ المعاني وتطمسُ الحقائقَ. وقد تحوَّل سِرُّ وجودِكَ فينا إلى فكرةٍ في عقولنا.

أنت الحياةُ، فيضُ محبةٍ وصلاح. قال عنه رسولُك: “إننا نأخذ من ملئه، نعمة فوق نعمة”. أنت كشخص (أقنوم) لا تتكاثر، فليس فيك نقصُ البَشَرِ الذي يدعونا إلى خلق “امتداداتٍ” Extensions للذات. الذاتُ التي تسعى “للتعدد” Multiplications هي ذاتٌ ضربَها الموتُ فصارت تلتمس “تعدُّدَ الوجود”.

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki