الأرشيف
أكتوبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« سبتمبر    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

يوم الأحد، يوم الرب، يوم القيامة

د. جورج حبيب بباوي

(3 صوت، المتوسط: 5.00 من 5)

يجب أن نستعيد الوعي المسيحي بأن اجتماعنا يوم الأحد، هو اجتماعنا في يوم قيامة الرب، فالقيامة هي سبب اجتماع الكنيسة بالمسيح، حيث يدعو الرأس جميع أعضائه لأن يكونوا معه في شركة إلهية. في هذه المحاضرة يحدثنا الدكتور جورج حبيب بباوي عن العلاقة بين القيامة والإفخارستيا، باعتبار أن الإفخارستيا هي ترياق عدم الموت، ويجيب عن عدة أسئلة متعلقة بالموضوع.

للإستماع للمحاضرة

You need to install or upgrade Flash Player to view this content, install or upgrade by clicking here.

لتنزيل الملف

Sunday_the_Day_of_the_Lord.mp3

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

ملحوظة:
إذا أردت صورة رمزية تصاحب جميع تعليقاتك، عليك التسجيل في موقع Gravatar

تعليقات على ” يوم الأحد، يوم الرب، يوم القيامة “

  • 1
    MOURAD HABIB says:

    يعني يا دكتور چورج مش بالزمه حرام عليك وعظه واحده بس كل شهرين تلاته ؟! احنا بنستناها باليوم
    اهذا ضنّ العلماء ام تواري المتضعين؟

  • 2
    ايهاب جورج says:

    الدكتور جزيل الاحترام جورج حبيب بباوى
    ارجو ان تكون بصحة جيدة
    استمعت الى المحاضرة و لفت انتباهى تاكيكم على عدم الفصل بين الاهوت و الناسوت فى شخص المسيح
    و استمعت ايضا الى محاضر لنيافة الانبا بيشوى و الدكتور موريس تاوضروس حول الفكر الخريستولوجى عند القديس كيرلس الكبير و لم افهم او بمعنى ادق لم استطع قبول تفسيرهم و شرحهم لعبارة القيس كيرلس (طبيعة واحدة لله الكلمة فى التجسد)( او المتجسد) حيث نفى كلا منهما الشرح الخلقيدونى لعبارة القديس كيرلس
    الا ان هم قدموا تفسيرا اخرا يفهم منه وجود طبيعة جديدة ناشئة عن تجسد المسيح و اتحاد الاهوت بالناسوت اى طبيعة ثالثة من اتحاد الطبيعيتين
    ارجو ان تجيب على هذا الاستفسار الهام من وجهة نظرى لانه امر بات يتعبنى كثيرا
    و لمزيد من الايضاح اضع لك الرابط الخاص بالمحاضرات تحت العنوان التالى:
    https://www.youtube.com/watch?v=CKGINh6eocA
    و هذاه هى المحاضرة الثانية
    https://www.youtube.com/watch?v=xs0lcVxd37M
     

  • 3
    george says:

    Brother,
    Thank you, Christ is not a Hybrid of God and man, St Cyril used the term nature in a different way from its common meaning, he meant “reality” not nature in the modern sense of the word, that is why nature and person mean the same in his letters.

    Of course Cyril prefers to speak of One Nature or Hypostasis of God the Logos Incarnate and become man, since this better safeguards the union and the attribution of all things pertaining to Christ to the Logos as the subject of all human and divine actions. For Cyril Physis means a concrete individual acting as subject in its own right and according to its own natural properties.

    Please read letter 45 of St Cyril to Successes

اترك تعليقاً

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki