الأرشيف
فبراير 2017
د ن ث ع خ ج س
« يناير    
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

مع الرب في الصوم الأربعيني – 1

د جورج حبيب بباوي

الصلاة الأرثوذكسية هي دخول “سر التدبير”. هي فهمٌ وتذوقٌ لمن أخلى ذاته، ولمن لم يَعِش لذاته، يسوع المسيح ربنا الذي لم ينطق “أنا” إلا في مناسبات استعلان الآب والروح. استمع إليه وهو يُعلِّم بالأمثال (مثلاً في لوقا 15). لا تسمع “الأنا”، بل تسمع التعليم، تعليم مَن لا يضع ذاته في مكوِّنات المثل. ولكن عندما يعطي، تظهر “الأنا”، تظهر في العطاء، ولم تظهر في تهديد أو وعيد.

كان أبونا مينا يقول إن صلوات الكنيسة هي صلاته؛ لأنها تجرِّده من الأنا، ومن الصلاة الشخصية؛ لأنه مات عن العالم، وأصبح يصلي ما استلمه من الكنيسة. ولعل الذين تقابلوا معه يذكرون أنه كان يصلي قطع من المزامير للمرضى مع أوشية المرضى، ومع طلب شفاعة القديسين وبالذات مار مينا.

المزيد »

ميناء الخلاص للساعين للحياة الأبدية – 9

د. جورج حبيب بباوي

Christ_Iconالصلاة هي نداء الروح القدس في قلب كل إنسان يؤمن بالمسيح ليقول مع يسوع: “أبا أيها الآب”(غلاطية6:4)

الرغبة في الصلاة هي الالتصاق بالرب. يمنحها الروح، ولكن نحن نظن أنها منا نحن. هذا غير صحيح. هي من الروح القدس الذي يشتاق لأن يوحِّدنا بالمسيح

***********

صـلاة

الملك السمائي المعزي

امنحني ذات الاتحاد

الذي بينك وبين يسوع

لأن هذا هو فرح الحياة الأبدية

لقد مسحني الآب في ابنه

ليكون ليَّ هذه المسحة

لكي أشترك بها في حياة يسوع

هذه الشركة هي صلاتي

ميناء الخلاص للساعين للحياة الأبدية – 7

د. جورج حبيب بباوي

Christ_Iconالصلاة في جوهرها هي سر اتحادنا بالرب لأنه هو اتحد بنا لنكمِّل نحن هذا الاتحاد بالصلاة؛ لأن الصلاة هي انفتاح الوعي على الحياة الجديدة التي من الآب بالابن في الروح القدس

صلاة

يا ربي يسوع

لقد تجسدت لكي توحِّدني بالآب

ولكي أنال سُكنى روحك فيَّ

لذلك أطلبك لكي ينمو فيِّ هذا الاتحاد

ميناء الخلاص للساعين للحياة الأبدية – 6

د. جورج حبيب بباوي

Christ_Iconالصلاة حسب العهد الجديد ليست فرضاً، ولا هي تلاوة صلوات مكتوبة، بل هي تعبير عن الالتصاق بالرب، واشتعال محبته. لذلك، غرست الكنيسة الإبصاليات لاسم الرب يسوع، وهي نداء القلب المُحب المشتاق للمخلص والواهب حياته لنا.

صـلاة

يا يسوع أنت حياتي

وكل كلمة في صلاتي هي لبقائي حياً؛

لأنك أنت مصيري الأبدي وقيامتي المجيدة

الطريق الملوكي

من رسائل القديس الأب صفرونيوس القصيرة

FrontPage_Sالذين يقاتَلون بعدم الرغبة في الصلاة، يحسُنُ بهم أن يمارسوا سجدات كثيرة، وطلبات قصيرة، ومزامير أقل، وأن ينشغلوا بقراءة الكتب الإلهية؛ لأن البحث في كلمة الله ينشِّطُ العقلَ ويجدِّدُ إرادة الإنسان. وإن وجدوا أن الأمرَ طال بهم، وصاروا مثل مركبٍ بلا شراع، فالخروجُ من القلاية خطرٌ، والانشغالُ بالأحاديث مع الأخوة أكثرُ خطورةٍ.

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki