الأرشيف
أكتوبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« سبتمبر    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

سر الشكر (الإفخارستيا) أو سر الشركة المقدسة

المطران/ نيقولا أنطونيو

يقول نقولا كاباسيلاس في الأسرار: “هي بمثابة أبواب السماء التي بها يُدخِل المسيحُ المؤمن إلى ملكوته. إنها أبواب الفردوس، تلك التي أُقفِلت في وجه آدم وقد فتحها المسيحُ من جديد أمامنا لتكون لنا حياة” (شرح القداس الإلهي)

لما كانت أسرار الكنيسة السبعة الإلهية يتقبلها جميع المسيحيين بإرادتهم الشخصية، إشارة للتعبير الحسي لكل منهم عن قبوله الإيمان بالرب يسوع المسيح وكنيسته الواحدة الجامعة الحافظة الوديعة المقدسة المُسلَّمة إليها من الرسل القديسيين. فكل سر من الأسرار الكنسية شخصيٌّ، إذ أن الحضرة الإلهية تظهر للكنيسة المجتمعة بشكل حسِّي من خلال اقتبال مؤمن واحد لها. لذا فإن النصوص والطقسية التي تُستخدم في إتمام الأسرار، دائما تذكر اسم المؤمن، فعند العماد يقول الكاهن: “يُعمَّد عبدُ الله (فلان)”، وعند المسح بالميرون يقول الكاهن: “يُمسح عبدُ الله (فلان)”، وعند المناولة يقول الكاهن: يُناول عبد الله فلان)” وهكذا في باقي الأسرار المقدسة.

المزيد »

خدمة القداس الإلهي (النص اليوناني) للقديس مرقس الرسول الإنجيلي

المطران/ نقولا أنطونيو متروبوليت طنطا وتوابعها

أحمد الرب الإله يسوع المسيح رب العالمين ورئيس الكهنة الأعظم وراعي الرعاة، الذي أنعم عليَّ برئاسة الكهنوت لخدمة كنيسته وأسراره الإلهية المقدسة. والذي منحني، بشفاعة قديسه مرقس الرسول الإنجيلي البشير، أن أضع بين أيدي الإكليروس وجماعة المُصلِّين الناطقين بالضاد الترجمة العربية لكتاب خدمة القداس الإلهي المنسوب إلى القديس مرقس الرسول. هذا القداس الذي نشأ في الإسكندرية وكُتِب باللغة اليونانية، هو حصيلة تطور ليتورجي استمر عدة قرون، رتبه وتناقله شفهي ا ثم كتبه قديسو كنيسة الإسكندرية العظماء. وقد دفعني على نشر قداس القديس مرقس الذي يُطبع ويُنشر لأول مرة باللغة العربية غيرتي على كنيستنا الأرثوذكسية التي تفتقر إلى هذا القداس الأقدم من الخدم اليتورجيا التي تستخدم في كنائسنا اليوم، والتي مع الزمن في منطقتنا بدأت كنيستنا الإسكندرية الأرثوذكسية تفقد أصالته إليها. وأيضًّا ابتغاء سد حاجة المؤمنين روحيًّا وليتورجيًّا.


المزيد »

هل يخلص غير المسيحي؟: نص وتعليقات

المطران جورج خضر وتعليق مجدي داود

يسر موقع الدراسات القبطية واللاهوتية أن يضع بين يدي قراءه خدمة جديدة، ينشر من خلالها مشاركات القراء المتميزة على المقالات التي ينشرها الموقع على مدونة المساحة الحرة، والتي يحاول من خلالها التواصل مع متصفحي الموقع، وذلك عرفاناً من الموقع بهذه المشاركات، وتقديراً منه لكُتَّابها. دون أن يعني هذا أن الموقع يوافق بالضرورة على كل أو بعض ما جاء بهذه المشاركات، فقيمة الحوار في حد ذاتها تتفوق وتعلو على ما قد يكون بين الإخوة من اختلاف في الآراء.

المزيد »

الكنائس الأخرى تدخل طرفاً فى أزمة بباوى (الحلقة الثانية)

بقلم أوريجانوس الإسكندرانى

عندما بدأت أفكر في كتابة هذه السلسلة، وعندما كتبت الحلقة الأولى منها (والتى نشرت يوم 12 مارس) كنت أعي تماماً أن الأزمة الحالية التي تمر بها كنيستنا لا تولد ولا تنمو مستقلة ومنعزلة عما يحدث فى الكنائس الأخرى، سواء الكنائس الأرثوذكسية الشقيقة أو الكنائس غير الأرثوذكسية (للأسف لا تقبل قيادات كنيستنا أن ندعوها أيضاً بالكنائس الشقيقة، فهي كنائس بحسب اعتراف البابا والمجمع، ولكنها كنائس غير شقيقة، ربما لعدم إتفاقها معنا في الأم والأب، حيث أنها تتفق معنا في الأب فقط الذي هو الله أبونا كلنا، أما الأم فمختلفة، فأمنا نحن هي مصر كما نقول في الأغنية الشهيرة، أما أم الكنائس الأخرى فمجهولة، مع الاعتذار من أعماق قلبى لجميع الكنائس التي لا نسميها شقيقة).

المزيد »

الفرق بين المسيح والمؤمنين

د. جورج حبيب بباوي

يجب أن نميِّز بين حلول اللاهوت فينا كنعمة، واتحاد اللاهوت بالناسوت في التجسد.
فحلول النعمة هو حلول نوعي، أي أنه حلولٌ يعطي عطايا محددة للإنسانية، مثل عدم الموت أو التبني، ولكن اتحاد اللاهوت بالناسوت في التجسُّد هو اتحاد أقنوم الابن الكلمة بكل ملء اللاهوت بناسوته المأخوذ من العذراء مريم، وهو وضعٌ خاصٌ بالابن المتجسد. أمَّا حلول النعمة فهو على قدر حاجة وعلى قدر استيعاب الطبيعة الإنسانية. أمَّا حلول ملء اللاهوت في التجسد، فهو حلول مطلق وتام واتحاد حقيقي لا تنطبق علينا خواصه بالمرة.

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki